القرحة الهضمية الأسباب وطرق العلاج
القرحة الهضمية الأسباب وطرق العلاج
أكتوبر 17, 2020
6 طرق لخلق حوار مع طفلك
6 طرق لخلق حوار مع طفلك
أكتوبر 19, 2020

نعلم وندرك جميعنا أهمية القراءة بكل أشكالها للأطفال، سواء إن بدأنا نحن بالقراءة لهم أو اعتمد الطفل على نفسه في القراءة أو تمّ استخدام قصص الأطفال المسجّلة. من خلال كل هذه الأشكال المختلفة ومحاولتنا إيصال الهدف من القصة يمكننا أن نستنتج أهمية القراءة للطفل، وهي بالدرجة الأولى إيصال معلومات للطفل قد لا يتقبّلها بطريقة مباشرة بقدر تقبله إياها من خلال تجربة شخص ما في تلك القصة. هذا بالإضافة إلى استثمار وقت الطفل في ما يساعد العقل على النمو بالطريقة الصحيحة الصحّية بعيدًا عن قضاء ذلك الوقت باللعب بالأجهزة الإلكترونية وغيرها.

لكلّ مرحلة عمرية فئة معيّنة من القصص تعتمد على كلماتها وبساطتها وطريقتها الخاصة في إيصال المعلومة المرجوّة، كذلك لها انعكاساتها على شخصية الطفل وتقوية ثقته بنفسه وبمن هم حوله، بالإضافة إلى كيفية تعامله مع الأمور ومواجهتها في المستقبل. ذاكرة الطفل قويّة وقد يستخدم أحد الأساليب التي في تلك القصة لتكون عونًا له في اتخاذ الإجراء المناسب.

لذلك علينا أن لا نركّز على نوع محدّد من قصص الأطفال بل أن نختار أنواعًا مختلفة لما في ذلك من فوائد، والتي سنتحدّث عنها وهي كالتالي:

  1. قراءة القصص العالمية الأسطورية: وهي القصص التي تتحدّث عن العالم ودوله المختلفة، وهي مشوّقة نوعًا ما لما فيها من أمور تختلف في محتواها عن المجتمع الذي يعيشه الطفل. فهي تتيح للطفل أن يعيش تجربة التعرّف على الدول الأخرى وعاداتها وتقاليدها، والتي بدورها تساعد الطفل في تطوير التقدير والاحترام لباقي دول العالم والثقافات المختلفة. فقد ثبت أن هذا النوع من القصص يساعد الطفل في تطوير مشاعر التعاطف والاحترام وتقبّل الآخرين كما هم والتعلّم منهم بما يتناسب مع مجتمعه.
  2. قراءة قصص المغامرات والقصص الخيالية: هذا النوع من القصص يحمل الجرأة في التعبير واتخاذ القرارات، مما يزيد من استعداد الطفل في التعبير عن نفسه، وكذلك محاولة الطفل إيصال أفكاره الخاصّة ومشاعره، بالإضافة إلى تشجيعه على اتخاذ قراراته بنفسه مثل أبطال القصة. عندما نقرأ تلك القصّة للطفل علينا أن نتحدّث عن الشخصيات المختلفة فيها بوضوح ليتسنّى للطفل قبول شخصيات متنوعة قد يقابلها. وليكون الأمر مشوقًا عند القراءة يمكن أن نطرح الأسئلة على الطفل عن توقّعاته لما قد يحصل لنحفّز عنصر التشويق في القصة.
  3. قراءة قصص الحكايات والطرائف: غالبًا ما يكون في هذه القصص مفردات كثيرة ومختلفة، لأنها قصص شعوب بلهجات مختلفة. قد تكون هذه الكلمات جديدة على الطفل ويطلب معرفة معناها أو الكلمة البديلة لها في لهجته، وقد يستخدمها أحيانًا فقط ليكون مختلفًا وليشعِر والديه بأنه تعلّم من تلك القصة شيئًا جديدًا. هذا النوع من القصص يساعد الطفل في التعامل مع المواقف بشكل طريف والقدرة على التصرّف بطريقة سريعة وذكية خصوصًا عند مواجهة المواقف المختلفة والصعبة.
  4. قراءة قصص الخيال العلمي: وهي قصص عن الاكتشاف والبحث والخيال والتي تجعل الطفل يفكّر كثيرًا، ويسأل أسئلة أثناء القراءة. فالقصّة تحتوي على أمور ومشاكل يعتقد الطفل أنها بعيدة عن الواقع ولا يمكنه التفكير بها. ولأنها قصص مشوّقة فتجد أن الطفل يستمع بكل حذر لتفاصيلها حتى يكون قادرًا على تنمية ثقافته وقبوله لأي حقيقة علمية بعد أن يصل إلى نهاية القصة. ولأنها قصص مليئة بالصور، فجفاف المعلومة المرتبط بالحقائق سيبدأ بالانسحاب تدريجيًا من عقل الطفل مما يجعل هذه المعلومة أكثر قبولًا له.
  5. قراءة القصص التاريخية والدينية: على الأهل أن يكونوا حذرين في اختيار مثل هذا النوع من القصص نظرًا لأهمية مواضيعها. من الضروري جدًا للطفل التعرّف على الأديان الأخرى وعلى التاريخ العربي والغربي، وأن يتعرّف على الاختلافات بينهم مع احترام الأديان والثقافات وتاريخ كل شعب. معرفة الطفل عن الحروب التي تواجهها بعض الدول لمقاومة الظلم والفساد ومحاولاتهم للانتصار يجعله ذا قدوة صالحة ملتزمًا بالمبادئ رافضًا للظلم ومدافعًا عن حقوقة بكل قناعة مما يجعله قائدًا مسؤولًا.
  6. قراءة القصص العائلية: أغلب هذه القصص تشكّلت كأفلام من شخصيات كرتونية أو حقيقية نظرًا لأهمية ما تتحدّث عنه القصّة. وهي تتحدّث بشكل أساسي عن أهمية العائلة والروابط الأسرية وضرورة جعل أمور العائلة في الأولوية. كذلك فهي تتحدّث عن دور أفراد الأسرة وواجباتهم الفردية والجماعية تجاه بعضهم البعض. هذا يحمّس الطفل لتنفيذها في البيت بين والديه وإخوته. ومع الوقت يدرك معنى العائلة الكبيرة الممتدة ويعطي الاهتمام لها أيضًا.
  7. قراءة القصص عن الطبيعة: يولد الأطفال في أماكن تختلف طبيعتها عن غيرها، لذلك من الضروري للطفل أن يتعرّف على مختلف أنواع الطبيعة. قد يكون هناك طبيعة جميلة جدًا بسبب وجود الماء، وبالمقابل هناك طبيعة تخلو من ألوان الورود الزاهية لأنها صحراوية. من خلال قراءة قصص الطبيعة سيتعرّف الطفل على أنواع الحيوانات المختلفة التي تعيش بحسب اختلاف الطبيعة، وسيتعرّف على صفات تلك الحيوانات وطريقة تكاثرها ونوع طعامها وما يخصّها والبيئة التي تعيش فيها.

اقرأ أيضاً: قصص للأطفال

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
شارك مع أصدقائك
رولا ن
رولا ن
أم لولدين أعمارهم 19 و12 سنوات. دوري في الحياة أم وأب لأبنائي بعد أن توفي زوجي منذ 12 سنة. أحب القراءة والطبخ وعمل الحلويات. أتطلع لتربية عملية علمية سليمة لأبنائي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.