in ,

ما هو الجنف وما هي أعراضه؟

الجنف هو انحناء جانبي في العمود الفقري، غالباً ما يظهر في سن المراهقة، لذلك تُعزى معظم حالات الجنف إلى سرعة النمو، ولكن حتى الآن تعتبر أسباب الإصابة بالجنف مجهولة.

الأعراض:

  1. عدم تساوي طول الكتفين عند الوقوف.
  2. لا يكون خط الخصر أفقيًا بل به ميلان.
  3. ارتفاع أحد الوركين عن الآخر.
  4. بروز أحد لوحي الكتف بشكل أكبر من الآخر.
  5.  يمكن أن يبرز أحد جانبي القفص الصدري.
  6. في بعض الحالات لا يستطيع المُصاب أن يتنفس جيداً بسبب ضغط القفص الصدري على الرئتين.

معظم حالات الجنف تكون حالات خفيفة بسيطة، وتقاس شدّة حالة الجنف بالزاوية التي يميلها العمود الفقري، وأشدّ حالات الجنف تسمّى الجنف بحرف S حيث يكون العمود الفقري قد تموضع بشكل حرف S.

ونتيجة تدرّج الإصابة وعدم إحداثها للألم منذ البداية، لا يلاحِظ الأهل الإصابة منذ البداية بل تلاحَظ أكثر من قبل المعلّمين أو الأصدقاء.

المضاعفات في حال عدم العلاج:

في حال حدوث الإصابة وعدم معالجتها أو معالجتها بطريقة خاطئة يمكن أن تُحِدث العديد من المضاعفات، وأهمها:

  1. المظهر: حيث يتفاقم وضع الجنف ويصبح أكثر وضوحاً مما يسبّب للمُصاب الخجل بسبب مظهره.
  2. آلام الظهر بسبب الجنف: مع التقدّم في العمر وتطوّر الحالة تحدث آلام شديدة في الظهر.
  3. المشاكل التنفسية: تزداد المشاكل التنفسية مع تطوّر الحالة وذلك بسبب ضغط القفص الصدري على الرئتين.

التشخيص:

عند ظهور الأعراض السابقة يتم اللجوء إلى الطبيب الذي يقوم بمعاينة الحالة، ويطلب الصورة الشعاعية البسيطة للعمود الفقري، والتي تظهِر حدوث الميلان في العمود الفقري، والتي يمكن بواسطتها قياس زاوية الميلان لتحديد شدة الحالة.

العلاج:

تختلف طريقة العلاج حسب شدّة حالة الجنف وتطوّرها، ففي الجنف البسيط عند الأطفال الصغار يمكن أن لا يقوم الطبيب بأي علاج ويكتفي بالمراقبة الدورية للحالة حتى يتأكّد أن الحالة تتطوّر للأسوأ ومن ثم يبدأ بالعلاج. يكون العلاج المبدئي هو تركيب حزام  مع دعامات حيث يتم لبس هذا الحزام بشكل دائم نهاراً وليلاً، ويعمل هذا الحزام على منع تطوّر الحالة إلى الأسوأ، ويقوم بالضغط على العمود الفقري بعكس جهة الجنف.

أما في الحالات التي تكون متوسطة أو شديدة يلجأ الطبيب إلى الخيارات الجراحية، والتي تكون متعدّده حسب نوع الحالة ومنها:

أولاً – ربط العمود الفقري: حيث يتم ربط العمود الفقري بوتر قوي ومرن عبر مسامير توضع جراحياً، حيث يقوم هذا الوتر بتصحيح منحنى العمود الفقري ويمنع من زيادة ميلانه مرة أخرى.

 ثانياً – دمج الفقرات: وفي هذا الإجراء الجراحي يقوم الطبيب بربط فقرتين أو أكثر من فقرات العمود الفقري، حتى تتحرّك هذه الفقرات مع بعضها، وبالتالي يمنع تباعدها عن بعضها ممّا يمنع زيادة ميلان العمود الفقري.

ثالثاً – أما العلاج الأكثر حداثة والمستخدَم حالياً هو قضيب التمديد، حيث يقوم الجرّاح بوضع قضيب التمديد هذا على العمود الفقري. يكون هذا القضيب قابلاً للتمديد بشكل يتكيّف مع تطوّر طول العمود الفقري عبر استخدام جهاز تحكّم خارجي.

طبعاً لا يخلو العلاج الجراحي من مضاعفات النزيف أو حدوث العدوى الجرثومية، وذلك بسبب طول مدّة العملية الجراحية والتي قد تستمر لأكثر من سبع ساعات.

في النهاية لا بدّ من التأكيد بأن معظم حالات الجنف يتم علاجها بطريقة ناجحة، ويستطيع المريض بعدها أن يمارس حياته بشكل طبيعي دون أي مشاكل تُذكَر.

اقرأ أيضاً: ما هو وجع ديسك الظهر

What do you think?

Written by الياس

أب لثلاث بنات

متخرج من كلية الصيدلية. أب لثلاثة بنات. اهتماماتي المطالعة العلمية والشطرنج واعمل في برنامج توعية لمكافحة الادمان عند الشباب.

كيف أعلّم طفلي التعبير عن مشاعره؟

كيف أعلّم طفلي التعبير عن مشاعره؟

ما هو اضطراب التواصل؟

ما هو اضطراب التواصل؟