طفلي يريد كلّ شيء

يواجه الوالدان مواقف مع أطفالهم خلال مسيرة التربية. هذه المواقف المتعدّدة تجعل الأهل في حيرة من أمرهم؛ لأن الطفل قد يتصرّف وكأنّه يرغب في الشيء اليوم، ولكنّه يرفضه في اليوم التّالي. هناك العديد من الشخصيّات المختلفة التي يتمتّع بها كل طفل، ولكن تبقى شخصيّة طفلي الذي يريد كلّ شيء لنفسه هي الأكثر صعوبة في التعامل معها؛ لأنه تراه عَنِيداً مُصِرّاً على رأيه، ولا يقبل غيره.

الطفل الذي يريد كلّ شيء هو طفل نشعر من خلال تصرّفاته أن لديه أنانية، وهو لا يحبّ المشاركة، ويحبّ أن يمتلك كل شيء وحده، حتى لو كان ذلك الشيء لا يريده، وإنما مجرّد أنه رآه فإنه يريده. لهذه الشخصيّة من الأطفال طريقة للتعامل معهم، حتى لا نسمح للطفل بأن يكبر على تلك الشخصية والتي سوف تسبّب له المشاكل لاحِقاً. لأن الأهل يهتّمون بأن يكون طفلهم مرتاحاً نَفْسِيّاً أكثر من أي شيء آخر، فإن عليهم الالتزام بالطرق السليمة في التعامل مع هذه الشخصية.

  • على الأهل أن يكونوا حازمين في قراراتهم وعدم التراجع عنها، مَثَلاً إن طلب الطفل شراء لعبة رآها وهو يمتلك مثلها في البيت، فعلى الأهل الرفض، حتى لو صرخ الطفل، أو بكى أو قام بأي تصرّف مع توضيح السبب أن لديه مثلها. وإن لم يكن لديه مثلها، ولكن لا يملك والداه ثمنها فمن الضروري توضيح السبب بعد الرفض مثل أن يقولوا له إنك لا تستطيع الحصول عليها الآن؛ لأننا لا نملك ثمنها. وأن يبقى الأهل عند قرارهم مهما بكى الطفل أو صرخ؛ لأنه سوف يتعلّم من هذا الموقف.
  • كما أنه عليهم وضع قوانين في المنزل والطلب من الجميع الالتزام بها على أن يكونوا متأكّدين من تلك القوانين، حتى لا يضطر الأهل إلى كسرها في حال أنهم وجدوها غير مناسبة. وضع القوانين يساعد الطفل على الالتزام حتى وإن رفض مرّة أو مرّتين أو أكثر، إلا أنه عندما يجد أنه لا مفرّ من الالتزام، فإن ذلك يخفّف من حدّة الأمر ويجعله يلتزم.
  • عدم التحدّث إلى الطفل عن طريق صيغة الأمر؛ لأنه بذلك يزيد إصراره على عدم الالتزام، ويصبح يطلب أكثر من حاجته، ويتوقّع أكثر ويريد كلّ شيء، حتى لو لا يحتاج إليه. أسلوب الأمر يزيد الطفل عِناداً، ويجعله يرفض بكلّ سهولة، ولكن من الأفضل تقديم أسلوب التفضيل بين الأشياء مثل سؤال الطفل هل تفضّل هذا أم هذا، فبالتالي على الطفل التفكير بين أمرين، ويعلم أنه لا يوجد ثالث، ولا يستطيع الحصول على الاثنين بالوقت نفسه. عندها يتعلّم الطفل أن حاجته هي التي سوف تجعله يختار ما يحتاج فقط لأنه بحاجة إليه، وليس فقط لأنه يريد أن يمتلكه وحسب.
  • كما أنه من المهم جدًا عدم وضع الطفل في موقف هو غير قادر على السيطرة عليه إلى أن يعتاد تدريجيًا عليه. مثلاً لا نأخذ الطفل إلى مكان ألعاب كبير، ونتوقّع منه ألا يطلب شيئاً فقط لأننا نريد أن نقول له لا، وأن يتعلّم شيئًا ما في تلك الزيارة. ولكن أخذه عند شراء شيء معين، بحيث يختار بين قطعتين. وفي حال وجد الأهل نفسهم غير قادرين على السيطرة في المكان، فعليهم أن يكونوا مستعدين أتم الاستعداد على الخروج من المكان ومغادرته قبل أن يتأزّم الوضع مع الطفل، ويرضخ الوالدان للوضع، ويتم تنفيذ ما طمح إليه الطفل رغمًا عن والديه. مع الالتزام بالصمت بعد إجبار الطفل بأننا غير قادرين على شرائها وإعطائه السبب، حتى يهدأ الطفل والتحدّث إليه لاحقًا وتوضيح الأمور.

اقرأ ايضاً: 4 طرق للتعامل مع الطفل الأناني

 

What do you think?

Written by رولا

دوري في الحياة أم وأب
أم لولدين أعمارهم 19 و12 سنوات. دوري في الحياة أم وأب لأبنائي بعد أن توفي زوجي منذ 12 سنة. أحب القراءة والطبخ وعمل الحلويات. أتطلع لتربية عملية علمية سليمة لأبنائي.

ما هو اضطراب التواصل؟

ما هو اضطراب التواصل؟

تصرفات من المراهقين لا تعجبنا لكنها طبيعية

تصرفات من المراهقين لا تعجبنا لكنها طبيعية