in , ,

LoveLove

كيف أساعد ابني المراهق وضع أهداف وتحقيقها

كيف أساعد ابني المراهق وضع أهداف

لكل مرحلة عمرية ما يميّزها، ولها أيضًا طريقتها الخاصة بالتعامل. فإن لم نتعامل مع الطفل بما يناسب هذه المرحلة، ربما نجعله يخسر بعض مهاراته وكفاءاته التي ستساعده ليكون شخصًا ناجحًا في حياته.

الآن وقد أصبح ابني مراهق  وكان لا بد أن أعلّمه كيف يضع أهدافًا له حتى لو كانت صغيرة، ويضع خطوات لإنجاز هذه الأهداف. 

هذا ما أدركته بعد مشاعر الإحباط التي أحسستها عندما وجدته لا يعرف ما يريد، ولا ماذا سيصبح في المستقبل. كان كل عمل يقوم به وينجزه بهدف إتمامه والانتهاء منه فقط دون أن يبذل أي جهد إضافي لإتمام هذا العمل بمهارة وتميز. كما إنه في بعض الأوقات كان لا يُجهد نفسه، ولا يبذل طاقته لتحقيق غاية ما أو هدف يطمح إليه، وأنا متأكدة تمامًا أن باستطاعته تحقيقه وأنه يملك الإمكانيات التي تجعله ينجح ويتميّز في عمله.

وحتى أتمكّن من زرع فكرة “أن بإمكانه فعل الكثير”، كان عليّ مساعدته ليتعلّم كيف يضع الأهداف ويسعى إلى تحقيقها خطوة بخطوة. فإذا اعتاد الطفل وهو صغير السن على وضع الأهداف ولمس نتائج تحقيقها، فسيستمر في اعتماد هذه القاعدة عندما يصبح شاباً.

وقد تركته يقرّر أهدافه بنفسه، فعندما يكون الهدف الذي يعمل عليه من اختياره سيكون متحمّساً له أكثر، وستزداد فرص النجاح في تحقيقه. فأنا مثل أي أم لا تستطيع ترك أطفالها يخوضون الحياة بمفردهم، لذا فقد حّاولت توجيهه لأن يختار أهدافه بحيث تتناسب مع شخصيته. مثلاً، تناقشنا معًا في ما يسعى إليه، وطرحت عليه أسئلة حول المهارة الجديدة التي يرغب في تعلّمها أو الموضوع الذي يفضّل أن يعمل عليه أكثر من غيره، أو المادة التي يحبّ أن يتخصّص فيها… إلخ

 ونصحته بوضع أهدافًا قصيرة المدى والتي تحتاج لساعات لتحقيقها أو بضعة أيام، مثل تعلم مهارة معينة أو لغة جديدة أو تنظيف غرفته، وأن تكون هذه الأهداف واقعية أيضًا وتناسب عمره وقدراته.

وحتى يسهل عليه الأمر، اقترحت فكرة أن يكتب على لوحة الهدف الذي يطمح إليه. اختار هدفًا وهو أن يصبح لاعب كرة قدم محترف، ورسمنا سلّمًا وكتبنا في أعلى السلم هذا الهدف، وعلى كل درجة من درجاته كتبنا هدفًا صغيرًا يمكنه تحقيقه مثل توفير المال لشراء كرة قدم أو ملابس رياضية، والتمرين لمدة ساعة يوميًا… مع تحديد الوقت لإنجاز كل هدف، وأن يقوم بتسجيل كلّ نجاح ينجزه مهما كان صغيراً حتى يرى تقدّمه نحو تحقيق الهدف.

وفي كل نجاح يحققه، حتى لو كان صغيرًا، لم أتمكّن من تمالك أعصابي، فتراني أضمّه وأعانقه وأشجّعه على الاستمرار، وكنت واثقة بأن هذا سيعطيه دعمًا كبيرًا.

فكرة وضع أهداف يومية للمراهق لها ميّزاتها الكثيرة، فهي تساعده لأن يتدرّب على تحقيق أهدافه المستقبلية، ويتعلّم قيمة الوقت،  ويوجّه طاقته لأمور إيجابية، ويحوّل الكسل إلى نشاط، ويطوّر مهارات عدّة منها حل المشكلات والتفكير بمنطق وإدارة الوقت والمهارات الاجتماعية الأخرى، ويعطيه الشعور بالثقة بالنفس والاستقلالية.

اقرأ أيضاَ: 5 طرق تساعد الأهل في التعامل مع المراهق

What do you think?

Written by لارا

عندي صبيين وبنت. درست هندسة حاسوب وأجد سعادتي في خدمة الآخرين. أحب أطفالي كثيرا وأعتبر دوري كأم هو أهم عمل أقوم به.

هل من الممكن تقليل العنف عند الطفل؟

هل من الممكن تقليل العنف عند الطفل؟

كيف أعلّم أبنائي حياة البساطة؟

كيف أعلّم أبنائي حياة البساطة؟