ما هو مرض الفطر الأسود وما علاقته بكورونا؟
ما هو مرض الفطر الأسود وما علاقته بكورونا؟
يونيو 2, 2021
تربية طفل سعيد تبدأ بأم سعيدة
تربية طفل سعيد تبدأ بأم سعيدة
يونيو 4, 2021

الاكتئاب عند الطفل والمراهق هو عبارة عن حالة نفسية تؤثر بطريقة سلبية على الطفل من خلال انخفاض درجة احترام الطفل لذاته، والتي قد تكون بسبب ظروف جديدة أو تغيير في نمط الحياة. وقد تتحوّل إلى عدوانية في حال تجاهل الأمر، وتوقّع أن الأمر سوف يصلح مع الوقت.

يصبح الاكتئاب أشدّ خطورة عندما يشعر الطفل بأنه عاجز عن التعبير عن نفسه أو عن مشاعره لعدّة أسباب، قد يكون أبرزها الخوف والخجل من أن يبكي الطفل أثناء ذلك. يكون ذلك بشكل خاص عند الأطفال الذكور لأن للإناث قدرة أفضل في التعبير عن مشاعرهم، حتى لو شعروا بالحاجة إلى البكاء فهن لا يخجلن من ذلك.

في هذه الأيام التي نمرّ بها والتي اختلفت فيها مقاييس الحياة من الناحية النفسية والترفيهية، والانحصار ضمن ساعات محدودة، نجد أن الطفل يشعر كأنه مقيّد وتحت سيطرة الوقت مما يؤثر على حالته وقد يتسبّب له بالاكتئاب.

هناك نوعان من الاكتئاب: الاكتئاب الجزئي والاكتئاب الشديد. ولكليهما نفس الأعراض، ولكن يختلفان في المدّة الزمنية التي يستمر بها الاكتئاب. فالاكتئاب الشديد قد يستمر لمدّة أسبوعين وقد يتكرّر لأكثر من مرة في حياة الطفل، أما الاكتئاب الجزئي فيكون لأيام قليلة ولكنه يستمر لمدّة عامين على الأقل.

من الضروري جدًا على الوالدين عدم إهمال الأمر في حال أنهم لاحظوا أي من العلامات والأعراض، ظانين أنها فترة مؤقته ستمرّ دون أي ضرر، لأن الاكتئاب قد يلازم الطفل لسنوات عديدة ليصبح جزءًا من حالته النفسية التي تتحكّم به.

ولأن أعراض وعلامات الاكتئاب موحّدة حتى مع اختلاف نوع الاكتئاب، سنقوم هنا بذكر أهم العلامات التي على الأهل ملاحظتها على الطفل لحمايته من الإصابة بالاكتئاب بشكل يسبّب له الخطورة في حالة إهماله، وهذه العلامات والأعراض هي:

  1. خمول الطفل وشعوره بالحزن الدائم: الطفل المكتئب هو طفل غير نشيط ودائم الشعور بالخمول، وتظهر عليه أعراض الحزن، وهو يبكي بسرعة وبسهولة حتى مع الأمور التي لا تتطلّب تلك الحساسية في المشاعر. هم غالبًا يكونون أبطأ من الأطفال الآخرين في طريقة التحدّث والمشي، ولا يبحثون عن المرح والنشاط وكأنهم لا يهتمون لأي شيء يدور حولهم.
  2. التوتر الدائم والعصبية على كل الأمور: من السهل جدًا أن نلاحظ على الطفل المكتئب من خلال جلوسه، فهو لا يستطيع أن يبقى جالسًا لفترة من الوقت بل تظهر على وجهه أعراض القلق والتوتر دون أيّ سبب. كما ويشعر بالاستياء من أمور معينة، مثلاً: إن كان يمارس الرياضة في السابق، نجده فجأة قد اختار عدم الالتحاق في هذا النشاط بحجّة أنه نشاط مملّ لا يريد القيام به.
  3. هو طفل يشعر بأنه مرتبك وسريع الغضب ومضطرب بشكل دائم. كل هذه المشاعر تجعله ينفجر بالغضب ويصبح مزاجيًا لا يتقبّل كل شيء من عائلته كما كان في السابق. هذا يجعله يشعر بالذنب وقد يفكّر في إيذاء نفسه لأنه يعتقد أنه بلا فائدة. قد يشكّل عندها خطرًا جسديًا ونفسيًا على نفسه والذي يكون بالدرجة الأولى إيذاء ذاتيًا لشخصيته التي قد تحتاج إلى متابعة حتى لا يسوء الأمر.
  4. يعتبر التأثير النفسي من أبرز العلامات التي تدلّ على الاكتئاب عند الطفل، خصوصًا أن الطفل يشعر بأنه غير قادر على تغيير أي شيء يدور حوله، وأن هذه هي حياته اليومية والطبيعية. لذلك نجده يتأثر بأبسط الأمور ويتعامل معها وكأن لا حلّ لها. الطفل المصاب بالاكتئاب الجزئي هو الأكثر تأثرًا.
  5. يشعر هذا الطفل بأنه طفل معزول، وأن ليس لديه أيّ صديق، ممّا يجعله لا يثق بأحد، وبالتالي تتأثّر لديه مثلاً عادات الأكل فقد تزيد شهيته للأكل وكأن الأكل هو صديقه الذي يقضي الوقت معه، وقد تنقص شهية الأكل.
  6. لدي الطفل المكتئب اضطرابات في النوم. فقد تكون لديه رغبة في النوم لساعات طويلة حتى يتمكّن من التخلّص من عدد من ساعات الملل، وقد تقلّ عدد ساعات النوم التي يعتاد عليها مما يجعله متعبًا في الصباح أثناء الدراسة.
  7. الاهتمام بالطفل المصاب بالتوحّد أمر ضروري، لأن الأطفال الذين يعانون من اضطرابات التوحّد هم الأكثر عرضة للاكتئاب والقلق وتقلّب المزاج. ولأن الاكتئاب لا يفرّق بين كبير أو صغير أو مريض فعندما يتعرّض له المصاب بالتوحّد يشعر وكأن الأمر قد أصبح فوق قدرته وطاقاته.
  8. كما أن الطفل الذي يلتحق بالمدرسة في عمر مبكّر جدًا أي ما يعادل ثلاث سنوات يكون الأكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب، لأنه يكافح منذ عمر صغير من أجل التركيز وفهم ما يدور حوله بدلاً من اللعب الحرّ وتكوين الصداقات التي غالبًا ما يبدأ بها الطفل منذ عمر صغير.

مراعاة الحالة النفسية مع الحالة الصحّية للطفل، فالطفل الذي يعاني من أمراض معينة أو يخضع لعلاج ما هو طفل أكثر عرضة للاكتئاب، وذلك بسبب شعوره بالعجز وعدم قدرته على عمل ما يقوم به الأطفال الآخرون. هذا يؤثر على حالته المزاجية، فيصبح دائم التفكير، ويشعر بالعجز خصوصًا إن كانت نظرات الآخرين له توثّق ذلك مما يعرّضه للاكتئاب والذي قد يلازمه فترة العلاج كاملة.

اقرأ ايضاً: هل طفلي مكتئب؟

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
14
شارك مع أصدقائك
رولا ن
رولا ن
أم لولدين أعمارهم 19 و12 سنوات. دوري في الحياة أم وأب لأبنائي بعد أن توفي زوجي منذ 12 سنة. أحب القراءة والطبخ وعمل الحلويات. أتطلع لتربية عملية علمية سليمة لأبنائي.

Comments are closed.