in ,

النقرس الأسباب والعلاج

يعتبر داء النقرس نوعًا من أنواع التهاب المفاصل، والذي تعدّدت تسمياته عبر التاريخ. كان يُسمّى بداء الملوك أو مرض الأغنياء، وينجم داء النقرس عن ترسّب بلورات حمض البول (uric acid) في المفاصل. يظهر داء النقرس على شكل نوبات من الألم المفاجئ الحادّ في المفاصل، وخاصة مفصل قاعدة إصبع القدم الكبير (إبهام القدم)، كما يترافق مع حدوث تورم فيه، ويشعر المريض بحرارة في منطقة المفاصل مع تغيّر لون الجلد الموجود حولها.

عند اللجوء إلى الطبيب يقوم بطلب تحليل نسبة حمض البول في الدم، حيث تكون نسبة حمض البول الطبيعية في الدم عند الذكور بين 3.4 إلى 7 ميليغرام في ديسيلتر. أما عند الإناث تتراوح بين 2.5 إلى 6 ميليغرام في ديسيلتر. يعتبر حمض البول من منتجات الاستقلاب الطبيعية التي ينتجها الجسم عند هضم مادة البيورينات، وهي مواد كيميائية موجودة في الأطعمة مثل الفطر واللحوم الحمراء والكبد والسردين، وفي البقوليات مثل الفول والحمص والفاصولياء المجففة.

ففي الحالة الطبيعية يتم استقلاب البيورينات، فينتج حمض البول الذي يتم طرحه عن طريق الكلية، ويخرج عن طريق البول بشكل نهائي. لكن عندما يفرط الشخص في تناول هذه المأكولات وتزداد نسبة حمض البول في الدم تعجز الكلى عن طرح كل الكمية الناتجة منه، فتترسّب بلوراته في المفاصل، وهذا ما يؤدّي إلى الإصابة بمرض النقرس.

لكن في كثير من الحالات لا يكون سبب الإصابة هو تناول هذه المأكولات، ولكن بسبب وجود حصى في الكلى أو بسبب الإصابة بالفشل الكلوي.

العلاج:

يعتمد العلاج بشكل أساسي على تخفيض نسبة حمض البول في الدم، ويكون ذلك من خلال إعطاء أدويه تقوم بإذابة بلورات حمض البول. في كثير من الحالات يكون هذا الاستخدام بشكل دائم خاصة في حال الاعتلالات الكلوية، ومن أهم هذه الأدوية هو الالوبيورينول (Allopurinol) والذي يزيد من ذوبان بلورات حمض البول. طبعاً نتيجة لذوبان البلورات فلن يشعر المريض عند استخدامه بالراحة بشكل مباشر، بل من الممكن أن يزداد الشعور بالألم في البداية. لذلك يقوم الطبيب باستخدام بعض الأدوية الأخرى التي تخفف من الألم مثل الكولشيسين والاندوميتاسين. كما يُطلب من المريض مجموعة من الإجراءات عليه القيام بها لتخفيف الوارد من حمض البول وزياده اطراحه وهي:

  • أولاً – تجنّب الأطعمة الحاوية على اليورينات مثل الفطر واللحوم والبقوليات.
  • ثانياً – تجنّب المشروبات الحاوية على الكافيين مثل الشاي والقهوة والمشروبات الغازية، لأن الكافيين يعمل على طرح الماء ممّا يزيد تركيز حمض البول في الدم.
  • ثالثاً – شرب كمية كبيرة من الماء يومياً وذلك لمساعدة الكلى على طرح أكبر كمية من حمض البول.

اقرأ أيضاً: أسباب التهاب المفاصل وطرق العلاج

What do you think?

Written by الياس

أب لثلاث بنات

متخرج من كلية الصيدلية. أب لثلاثة بنات. اهتماماتي المطالعة العلمية والشطرنج واعمل في برنامج توعية لمكافحة الادمان عند الشباب.

اترك تعليقاً

GIPHY App Key not set. Please check settings

8 حلول لمشكلة عدم التركيز عند الأطفال

8 حلول لمشكلة عدم التركيز عند الأطفال

التأخر الدراسي وصعوبات التعلم

الفرق بين التأخر الدراسي وصعوبات التعلم