4 نصائح ليتغلّب الطفل على مخاوفه من زيارة طبيب الأسنان
4 طرق ليتغلّب الطفل على مخاوفه من زيارة طبيب الأسنان
أبريل 8, 2021
كريمة الدجاج والخضار مع الشعرية
شوربة كريمة الدجاج والخضار مع الشعرية 
أبريل 10, 2021

مشكلة الألفاظ السيئة عند الأطفال

هذه الفترة حدث معي موقف غريب لم أكن أتوقّعه من ابنتي. فجأة ودون سابق إنذار بدأت ابنتي تشتم وتتلفظ بألفاظ غير مألوفة بالنسبة لنا في البيت.

فكّرت لوقت طويل ماذا يمكن أن يكون السبب؟ وما الطريقة لإبعادها عن هذا الكلام؟

اكتشفت أن الطفل الأقل من ٥ سنوات يشتم عادة عندما يكون قد سمع هذا الكلام مراراً  وتكراراً. ففي هذا العمر تكون كلمات الطفل هي تكرار لما يسمعه من محيطه الخارجي، لأن الطفل يحاكي ويقلّد، وهذا تطوّر لمهاراته اللغوية فهي كلمة جديدة ولا يدرك أنه تلفّظ بشيء سيء.

تعالوا لنحكي عن موقف بسيط يمكن أن يحدث مع أي عائلة:

نحن موجودون في البيت وكل منّا مشغول بشيء محدّد، فالأم تطبخ والأب يقوم بمتابعة عمله أو يشاهد التلفاز والطفل يلعب، وفجأة نسمع الطفل يقول شيئًا سيئًا (يشتم لعبته).

هنا عندنا عدّة سيناريوهات لردّة فعل الأهل:

  • ينظرون إليه بصمت مع انفعال وتعابير وجه غاضبة. (الطفل هنا يتأكّد أن هذا الكلام يضايق ماما وبابا، إذن سأكرّره عندما أريد جذب الانتباه).
  • إن كان ردّ فعل الأهل هو الضحك، فهذا اسمه تعزيز سلبي (هذا الكلام أعجب بابا وماما، إذن سأكرّره دائمًا).
  • يقولون له لم نفهم ماذا قلت هل يمكن أن تفسّر لنا ما معنى هذه الكلمة (انتبه الطفل إنها كلمة غريبة فحتى هو لا يعرف معناها).

هنا علينا كأهل أن نختار أحد هذه المواقف، طبعًا الأفضل هو الموقف الثالث. علينا أن نستغرب الحديث ونسأل الطفل عن معناه ومن أين سمعه ونفسّر له أن هذا الكلام غير مناسب لطفل جميل مثله، وعلينا بعدها أن ننتبه لعدّة أمور حتى لا يكرّر طفلنا هذا النوع من الكلام:

  1. تجنب هذه الألفاظ السيئة في البيت من الأب والأم.
  2. لو سمع أحد الجيران أو في كرتون أو إعلانات، فسوف أقول لابني أن هذا غلط ولن أكرّر الكلام وسأكتفي إني أقول الكلام بشكل عام.
  3. ماذا  لو قال لي إن رفيقه في المدرسة يقول هكذا. سأشرح له إن هذه الكلمات غير مناسبة لأطفال مهذّبين حلوين مثلكم وسأنّبه إدارة المدرسة لهذا الشيء وسأحاول إبعاد ابني عن هذا الطفل دون أن ينتبه، فأطلب مثلًا تغيير مكانه.
  4. الانتباه لما يشاهده الطفل على التلفزيون أو اليوتيوب دون أن نقيّده حتى لا ينفر من ملاحظاتنا له.
  5. تجنّب توجيه الملاحظات بشكل دائم حتى لا يكرّر الطفل هذا الكلام كوسيلة لإغضابنا واستفزازنا عندما يريد لفت نظرنا إليه.
  6. لو كرّر هذا الكلام في البيت، أطلب منه أن يغسل فمه باعتباره شيئًا سيئًا كطريقة لشرح أن هذا الكلام سيء وعلينا أن نغسل فمنا كلّما قلناه كما نغسل أيدينا كلّما اتسخّت.
  7. يمكننا مكافأته على الكلام الجميل الذي يقوله مثل: “شكرا”، “لو سمحت”، “عفوا”،….

ولنتذكّر دائمًا إن بننا صفحة بيضاء، ونحن مَن يكتب عليها ونحن من نوجّهه ماذا يكتب هو، لكن دون توتر أو هلع من هذا الشيء، فبإصرارنا وحبّنا لطفلنا نصنع منه إنسانًا عظيمًا.

اقرأ أيضاً: 8 خطوات لتعليم الطفل الحفاظ على أسرار البيت

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
شارك مع أصدقائك
نورا
نورا
تزوجت منذ اربع سنوات وأنا أم جديدة. أحب الأطفال كثيراً وأكبر متعة وفرح في حياتي أن أراهم فرحين. شعاري في الحياة هو التفاؤل والفرح والابتسامة، فالابتسامة التي ترتسم على وجه طفل هي ما تجعل العمل يستحق العناء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.