10 أضرار ناتجة عن الصراخ على الطفل
10 أضرار ناتجة عن الصراخ على الطفل
فبراير 13, 2021
متلازمة غيلان باريه الأسباب والعلاج
متلازمة غيلان باريه الأسباب والعلاج
فبراير 15, 2021

كلمات لنا كآباء وأمهات في رحلة التربية

كلمات لنا كآباء وأمهات في رحلة التربية

كلمات لنا كآباء وأمهات في رحلة التربية

الأمومة وتربية الأبناء ليس فقط فعل محبة وواجب ولكنها عمل مهم ووظيفة مشرّفة مليئة بالتحدّيات والمغامرات. فإن كنت متفرّغة لتربية أبنائك فأنت تقومين بعمل رائع. لا تقارني نفسك بغيرك، ولكن تضعي أبناءك تحت المظهر واحذري من وضعهم في مكانة أمام غيرهم من أبناء العائلة والأصدقاء. اشعري بالاكتفاء بمكانتك وما تعملين

في رحلة التربية علينا أن ننسى أخطاء آبائنا وأمهاتنا ونركّز على ما يجب أن نزرعه وما يجب أن نعمله بشكل صائب مع أبنائنا وبناتنا. فالماضي مضى وما به من أخطاء ونجاحات، لا يصلح أن نلومه ونرثي لحالنا بسببه. بل نحن بحاجة أن ندرك أن اليوم هو المهم، وأن المستقبل بين أيدينا. فمن هنا والآن يمكننا أن ننطلق في رحلة ومغامرة ممتعة ومؤثرة مع أبنائنا.

قد نركّز على بناء مستقبل لأبنائنا وتوفير وتسديد احتياجاتهم ولكن الأهم هو بناؤهم للمستقبل وجعلهم يكونون مستعدّين لتسديد احتياجاتهم، وبناء حياتهم.

تربية الأبناء تضعنا أمام تحدّي كبير، أن نفعل ما نقول، ونعمل ما نعلّم، إن لم نتمكّن من ذلك فقد وقعنا في الفخ. علينا أن نمشي الطريق أمامهم وهم سيسيرونها معنا،  لا أن نرشدهم من بعيد فقط.

ما نقوله لأبنائنا يصبح هو صوتهم الداخلي. فكلمات الدعم والتأييد والتشجيع التي نقولها لأبنائنا في وقتها المناسب لها الدور الكبير في تشجيعهم ودفعهم نحو الأمام. فالأطفال يحتاجون للمساندة والأمل والأهم يحتاجون لمن يؤمن بهم.

العائلة تعني أنك تشعر بالمحبة وتقدّم المحبة حتى آخر يوم من عمرك. ليس هناك عائلة مثالية ولكن هناك عائلة يغمرها الحبّ.

الأمومة هي أن تحتفل وتربي الطفل الذي منحك الله إياه لا الطفل الذي تتمنّاه أو تحلم به. في الواقع قد تعمل الأمومة على تغييرك لتصبح الإنسان الذي يجب أن يكون، وأبناؤك لهم الدور الكبير في ذلك.

في عائلتنا نضحك ونتعلّم، نبكي ونفرح، نكتشف ونحلم، نؤمن وننمو، نعطي ونثق، نحِبّ ونحَبّ، نحارب ونسامح. قد نختلف ولكن تبقى المحبة هي التي تجمعنا معًا.

تذكّر أن الضحك والمرح والفكاهة لهم الدور الفعّال في إنعاش العائلة وخلق أجواء مريحة فيها، فاضحكوا وامرحوا معًا. ولا تأخذوا الأمور دائمًا على محمل الجدّ بشكل مبالغ به.

املأوا عائلتكم بالذكريات الممتعة، وفي كل ما تفعلون حاولوا أن تجعلوا منه ذكرى. فالذكريات تنعش القلوب وتدفع النفوس لمزيد من الحماس والانطلاق.

اقرأ أيضاً: 10 نصائح لمن أتعبتهم التربية

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
شارك مع أصدقائك
شيرين ك
شيرين ك
زوجة لزوج خفيف دم، وأم لطفل واحد ولكنه ليس وحيد، أحب الشوكلاته ولا أستغني عن القهوة، أتعلّم من النملة في نشاطها، أحب الكتابة ولدي شغف للمناهج والتعليم والتدريب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.