السبرينج رولز الفيتنامية
السبرينج رولز الفيتنامية
أكتوبر 24, 2020
الكرواسون
طريقة عمل الكرواسون في المنزل
أكتوبر 26, 2020

لعلّ مشكلة قلة أو عدم التركيز عند الطفل مشكلة تزداد حدّتها مع مرور الوقت، كما ويعاني منها نسبة كبيرة من الأطفال حول العالم. لا بد أن أول ما يخطر في بالنا أن السبب الرئيسي لتلك المشكلة هو التطوّر التكنولوجي الذي يلازمه الأطفال دون الانتباه لأعمارهم. قد يكون هذا أحد الأسباب ولكن لا بد أن هناك أسباب أخرى تساهم في ضعف التركيز وتشتّت الأفكار عند الأطفال.

لو نظرنا حولنا إلى الأمور اليومية التي تحصل أمام الطفل بين الأسرة وفي المدرسة لوجدنا أسبابًا أخرى غير التكنولوجيا والأجهزة الإلكترونية. لذلك من الضروري البدء بالبحث عن الأسباب في الدرجة الأولى ومحاولة معالجتها حتى لو كنا بحاجة إلى النصيحة والتعليمات من المختصّين.

من أهم الأسباب التي تؤدي بالطفل إلى طفل قليل التركيز هي كالتالي:

  1. المشاكل الصحّية: عندما يلاحظ الأهل أن لديهم طفل يعاني من عدم التركيز وتشتت الأفكار وبشكل مستمر، فمن الضروري أولًا الذهاب بالطفل إلى الطبيب حتى يتم الكشف عنه والتأكّد من أنه لا يعاني من أي مشاكل صحّية أو عضوية والاطمئنان على سلامته. وبالتالي يتسّنى لهم معالجة الأمر مع الطبيب إن كانت المشاكل الصحّية هي السبب في قلة تركيز الطفل. ربما يعاني الطفل من ألم ما لا يستطيع التعبير عنه، وهو ما يجعله يفقد قدرته على التركيز، فمشاعر الألم تغلب المشاعر الأخرى.

  1. تنظيم مواعيد الطفل: لا بد أن يعتاد الطفل على النظام منذ طفولته حتى تصبح أموره الحياتية أسهل بكثير عندما يكبر. أفضل طريقة لحل تلك المشكلة هو تصميم جدول بألوان جميلة ووضع بعض الملصقات عليه تشجّع الطفل على الالتزام به، يحدّد هذا الجدول أوقاتًا مختلفة، مثلًا وقت مشاهدته للتلفاز ووقته الخاص باللعب وكذلك وقت مخصّص للدراسة والواجبات المنزلية ووقت للتحدّث مع الأسرة، وإضافة الأوقات التي يرغب الأهل بإضافتها مثل وقت للصلاة ووقت لترتيب الغرفة. قد لا نكرّر كل النشاطات بشكل يومي كي لا يملّ الطفل منها، بل نجعل منها نشاطات مرتين بالأسبوع أو مرة واحدة ليتشوّق لها الطفل. بهذه الطريقة نساعد الطفل على التخلّص من مشكلة قلة التركيز التي يعاني منها.

  1. الأوامر الإيجابية: من الضروري وعندما نمنع الطفل من القيام بأي عمل أن لا نستخدم الرفض مباشرة، ولا ننهيه عن العمل أو السلوك الذي لم يعجبنا دون تقديم تفسير وشرح لتوضيح سبب رفضنا لذلك السلوك الخاطئ . من الضروري جدًا أن نكون واضحين مع الطفل بأن سلوكه لم يعجبنا وهو الشيء غير المقبول وليس الطفل ذاته. ولأننا نحبّه ونريده الأفضل دائمًا، فإننا نقدّم له تلك التفسيرات لما قام به. عندها يدرك الطفل خطأه مما يجعله أكثر تركيزًا على أي عمل يقوم به ويفكّر جيّدًا ويبدأ بطلب المساعدة ممن هم حوله وبالتالي تزداد نسبة التركيز لديه.

  1. فحص السمع: حاسة السمع هي من الحواس التي يعتمد عليها الطفل في تلقي الكلمات ليبدأ بتفسيرها وتحليلها ووضعها في المكان المناسب. لكن إن كان الطفل يعاني من مشكلة في حاسة السمع فإن ذلك حتمًا سيؤثر عليه. لأنه لم يتمكن من الحصول على الكلمات بوضوح، فإنه يصبح عاجزًا عن تطبيق ما هو مطلوب منه. فبمجرد وجود مشاكل في سمع الطفل، هذا سيؤثر على إيصال المعلومات إلى المخ مما يصعب تفسيرها لدى الطفل فيقف عندها عاجزًا. هذا العجز يتسبّب في قلّة التركيز وضعف وتشتت الانتباه. لذلك من الضروري التأكّد من ااحتمالية أن الطفل يعاني من ضعف في حاسة السمع ومتابعة الأمر مع المختصين لعلاج تلك المشكلة وليعود إلى طفل قادر أن يسمع ويحلل الأمور بتركيز مناسب له ولقدراته.

  1. المشاكل الأسرية: من الممكن أيضًا أن تكون مشكلة عدم التركيز لدى الطفل نتيجة ضغوطات نفسية داخل المنزل، وتكون هذه لعدّة أسباب مثلًا: عند حدوث طلاق أو انفصال مؤقت بين الوالدين مما يجعل الطفل يشعر بأنه تائه بين والده ووالدته، هذا يظهر بشكل خاص إن كان هذا الطفل قد عاش صراعات مشاكل الوالدين بشكل يومي قبل الوصول إلى مرحلة الانفصال أو الطلاق. هذه الأمور تجعل الطفل متشتت الذهن قليل التركيز بسبب تركيزه فقط على والديه ومشاكلهم، وخصوصًا عندما يكون بعيدًا عنهم. مثلاً: عندما يكون في المدرسة وتبدأ المعلمة بشرح الدرس، يبدأ الطفل بالتفكير بوالديه وما إن كانوا يتشاجرون الآن أو يعنّفون بعضهم البعض كما اعتاد على رؤيتهم. لذلك من الضروري الجلوس مع هذا الطفل والاستماع له ولما يشعر به، وبث الطمأنينة لديه. إن كان الحلّ الوحيد لمشاكل الوالدين هو الطلاق فلا بد لهم أن يبقوا على تفاهم حتى لو أمام الطفل فقط، كي يتمكّن من التأقلم واستعادة تركيزة.

اقرأ أيضاً: علامات تدلّ على صعوبة التعلّم عند الأطفال

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
شارك مع أصدقائك
رولا ن
رولا ن
أم لولدين أعمارهم 19 و12 سنوات. دوري في الحياة أم وأب لأبنائي بعد أن توفي زوجي منذ 12 سنة. أحب القراءة والطبخ وعمل الحلويات. أتطلع لتربية عملية علمية سليمة لأبنائي.

Comments are closed.