سلطة الشمندر المشوي
سلطة الشمندر المشوي
سبتمبر 13, 2020
أسباب التمرد عند الأطفال
أسباب التمرد عند الأطفال
سبتمبر 15, 2020

التأتأة أو التلعثم في الكلام عند الأطفال هو نوع من أنواع الاضطراب في التحدّث أو النطق عند الأطفال، حيث يعاني الطفل من صعوبة في طلاقة النطق. قد يكون نوعاً من ثلاثة أنواع، فإما أن يكون هناك صعوبة في بداية نطق الكلمة مثل أن يقول (ب ب ب باص)، أو أن يكرّر منتصف الكلمة فيكرّر مثلًا أحرف العلة مما يجعل الكلمة ممدودة كثيراً كأن يقول (شاااااي)، أو أن يكرّر الكلمة كاملة أثناء التحدّث  مثل (ذهبت ذهبت ذهبت إلى السوق).

يمكن أن يكون هذا الاضطراب منذ الطفولة، كما ويمكن أن يحدث في الكبر نتيجة لحادث معين أو حدوث حالة ارتجاج في الدماغ أو حدوث ما يسمّى بخثرة أو جلطة في الدماغ.

أما أسباب حدوثه في الطفولة فما تزال مجهولة، ولكن يعزوها العلماء إلى مشاكل في توصيل السيالة العصبية بين أجزاء الدماغ. لوحظ أن معظم حالات التأتأة تكون وراثية حيث نلاحظ وجود عائلات ينتقل فيها هذا الاضطراب بين الأجيال.

يترافق هذا الاضطراب عادة بتغيير تعابير الوجه، وتغيير في حركات القسم العلوي من الجسم، وشدّ قبضة اليد. هذه كلّها أعراض تدلّ على التوتر وصعوبة النطق لدى هذا الشخص.

ولطمأنة الأهل، فلا يعتبر التلعثم في التحدّث مرحلة من مراحل تطوّر النطق عند الأطفال. لكن مع التقدّم في العمر يتخلّص الطفل منه ويبدأ بالتحدّث بطلاقة، أما في حال استمرار التلعثم، عندها يمكن أن نقول أن الطفل يعاني من التأتأة.

وبالطبع فإن استمرار هذه المشكلة تؤثر بشكل كبير على حالة الطفل النفسية خاصة إذا استمرت معه حتى سن البلوغ. كما ويمكن أن تجعله عرضة للتنمر من قبل زملائه في المدرسة أو حتى إخوته أو أهله، خاصة في حال عدم وجود الوعي الكافي لخطورة هذا الأمر. لذلك يجب التعامل مع الموضوع بشكل جدي منذ بداية اكتشافه، فهذا سيكون أسهل بكثير في الصغر منه عند الكبار.

العلاج:

لا يوجد علاجات دوائية للحالة، إلا أن المعالجة تعتمد على تقوية مهارات النطق من خلال التدريب على تنظيم التنفس من ناحية، وعلى ترتيب الأفكار من ناحية ثانية، وعلى الكلام ببطء دون الإسراع. وقد لوحظ تجاوب الأطفال مع هذا العلاج بصورة أكبر من الكبار.

كما ويجب أن يترافق هذا العلاج مع العلاج النفسي الذي يعتمد على رفع الحالة المعنوية للطفل، وتنمية ثقته بنفسه، وتوعية الأهل بعدم جعله يشعر أنه مختلف عن الآخرين، إو إسكاته أثناء التحدّث أو مقاطعته، وعدم إجباره على الحديث إن كان لا يرغب بذلك، والتعاون مع المدرسة لتقدير حالته ومساعدته في الخروج منها.

اقرأ أيضاً: 8 علامات تكشف حاجة الطفل لأخصائي النطق

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
شارك مع أصدقائك
الياس
الياس
متخرج من كلية الصيدلية. أب لثلاث بنات. اهتماماتي المطالعة العلمية والشطرنج واعمل في برنامج توعية لمكافحة الادمان عند الشباب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.