13 سبب مباشر تجعل الطفل لا يسمع الكلام
13 سبب مباشر تجعل الطفل لا يسمع الكلام
أغسطس 15, 2020
7 خطوات لتعليم طفلي آداب الزيارات
7 خطوات لتعليم طفلي آداب الزيارات
أغسطس 17, 2020

أسباب الإجهاض المتكرر

يعرّف الإجهاض العفوي بأنه ضياع لا إرادي بمحصول الحمل قبل عيوشية الجنين، أي قبل الأسبوع 20، إذ أنه بعد الأسبوع العشرين تصبح ولادة مبكّرة وليس إجهاضًا.

أنواع الإجهاض العفوي: يقسم الإجهاض العفوي إلى:

  • الإجهاضات العفوية المبكّرة: تحدث قبل الأسبوع 12 من الحمل أي في الثلث الأول وتشكّل حوالي 80% من الإسقاطات العفوية حيث تعتبر الأكثر شيوعة والأكثر نسبة.
  • الإجهاضات العفوية المتأخّرة: تحدث بين الأسبوعين 13 – 20 من الحمل وتشكّل حوالي 20% من الإسقاطات العفوية

أسباب الإسقاط العفوي:

هناك عدّة أسباب للإسقاط العفوي منهاالأسباب الصبغية والأسباب الغدية والأسباب الرحمية، وسنفصّل كل منها:

1- الأسباب الصبغية:
تعتبر الأسباب الصبغية أشيع أسباب الإسقاط العفوي، ومنها:
• تثلث الصبغي الجسمي كتثلث الصبغي 18 في حين لا يسبّب التثلث الصبغي 21 الإسقاط غالبًا لكن يكون الطفل مصابًا بمتلازمة داون.
• ثلاثي الصيغة الصبغية، في هذه الحالة يكون هناك 69 صبغي بدلاً من 46 صبغي.
• أحادي الصبغي أي متلازمة تورنر.
• رباعي الصيغة الصبغية، في هذه الحالة يكون هناك 92 صبغي عوض عن 46 صبغي.

2- الأسباب الغدية:
تتضمّن العديد من الأسباب ومنها:
• عوز البروجسترون الذي يعدّ الهرمون المثّبت للحمل.
• قصور الدرق.
• الداء السكري.
• ارتفاع الأندروجين، كما في متلازمه المبيض المتعدّد الكيسات، وتعدّ مسؤولة عن العقم (عدم الإباضة) أكثر من الإسقاط.

3- الأسباب الرحمية: وتضمّ العديد من الأسباب:
• الشذوذات التشريحية للرحم.
• الالتصاقات البطانية الرحمة.
• قصور الفوهة الباطنة لعنق الرحم.
• الورم الليفي.
• أسباب إنتانية كالفيروس المضخم للخلايا وداء المقوّسات والمتدثرة الحثرية والحمى المالطية والملاريا والحمى التيفية.
• أسباب مناعية مثل متلازمة الضادية متل متلازمة الضاد الفوسفوليبيد والاهبة للتخثر وهو مرض وراثي.
• أسباب أخرى.

اقرأ أيضاً: الاستخدامات الخاطئة لمانعات الحمل الفموية

الإجهاض المتكرر

هو حصول ثلاثة إسقاطات عفوية أو أكثر بصورة متتالية لا يتخلّلها حمل انتهى بولادة.

أسباب الإجهاض المتكرر:

1- العوامل الوالدية العامة.
2- العوامل الوالدية الموضعية.
3- العوامل الجنينية.
4- العوامل الصبغية.
5- العوامل المناعية.
وسوف نفصّل كل منها على حدى.

العوامل الوالدية العامة:
وتتضمّن ما يلي:
1. تقدّم الأم بالعمر، حيث تزداد نسبة الإسقاطات مع التقدم بالعمر والتفسير المحتمل لذلك هو زيادة نسبة الحمول الشاذة صبغيًا في النساء الأكبر عمرًا.
2. التدخين وتناول الأم للكحول: هناك دراسات تؤكد دور التدخين في زيادة نسبة الإسقاطات فهو يزيد من نسبة الشذوذات الصبغية ويسبّب نقص نمو الجنين داخل الرحم، وله دور ببعض التشوّهات بالإضافة لدوره المسرطن.
3. الداء السكري.
4. قصور الدرق.
5. الذئبة الحمامية الجهازية.
6. الإنتان بالمفطورات مثل الليستيريا والمقوّسات: مع الانتباه إلى أن المقوّسات (داء القطط) تسبّب الإسقاط لمرة واحدة فقط ولا تسبّب إسقاطات متكرّرة بسبب تشكّل المناعة الدائمة.
7. الصدمة العاطفية المفاجئة أو العنف المنزلي.

العوامل الوالدية الموضعية:
1. قصور عنق الرحم
2. تشوّهات الرحم الخلقية كالرحم ذو القرنين والرحم وحيد القرن
3. الأورام الليفية تحت المخاطية
4. الالتصاقات داخل الرحم

 العوامل الجنينية والصبغية:
قد تحدث الاضطرابات الصبغية نتيجة لبعض أشكال التشوهات الصبغية عند أحد الوالدين أو كلاهما ويعتبر إجراء الصيغة الصبغية استقصاء هام عند الزوجين اللذان يعانيان من إسقاطات متكررة.

 العوامل المناعية:
ما زالت الآلية الدقيقة لهذا التعديل المناعي غير مفهومة بشكل كامل حتى الآن، ولكن الوظيفة المناعية لدى النساء اللواتي يحدث لديهن إسقاطات عفوية تختلف عنها لدى النساء اللاتي يحتفظن بحمولهن حتى تمام الحمل.

تدبير الاسقاطات المتكررة:

1. في البداية نقوم بنفي وجود الأمراض الجهازية كالداء السكري والذئبة والأمراض الدرقية.
2. يتم تدبير قصور عنق الرحم بوضع قطبة على عنق الرحم بمستوى الفوهة الباطنة (تطويق عنق الرحم)، وأن الفترة الأفضل لوضعها في الثلث الأول من الحمل.
3. التصوير بالايكو والتصوير الظليل للرحم لتقييم جوف الرحم.
4. نفي العوامل الخمجية كالمفطورات والليستيريا والمقوسات اللولبية وفيروس CMV والبروسيلا والسالمونيلا.
5. دراسة صبغية والدية بأخذ عينة من باطن الفم، ويعتبر ذلك استقصاء مهم لدى الزوجين اللذين يعانيان من إسقاطات متكرّرة.

اقرأ أيضاً: طريقة حساب أفضل وقت لحدوث الحمل

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
شارك مع أصدقائك
رينا
رينا
تجربة الامومة كانت اكبر تحدي بحياتي لتربية اولادي على الطريق الصحي والسليم ويتمتعو بالصحة الجسدية والنفسية وساعدتني دراستي في كلية الصيدلة بالاضافة لحب الاطلاع والقراءات المستمرة

Comments are closed.