أسباب الخوف المرضي عند الأطفال
أسباب الخوف المرضي عند الأطفال
يوليو 3, 2020
كيف تكون صديقاً لطفلك..5 خطوات
كيف تكون صديقاً لطفلك..5 خطوات
يوليو 6, 2020

اللولب الرحمي هو جهاز صغير يتم زرعه داخل الرحم  لمنع الحمل، ويأخذ بالعادة شكل حرف T ويحتوي إما على النحاس ويسمّى اللولب النحاسي، أو على الليفونورجيستريل ويسمّى اللولب الهرموني.

يعتبر منع الحمل باستخدام اللولب إحدى الوسائل طويلة المدى، ويعدّ أكثر وسائل تحديد النسل فعالية والتي يمكن إزالتها بسهولة بحيث تتمكّن الأنثى من الإنجاب مرّة أخرى.

أنواع اللوالب:

هناك نوعين من اللوالب الرحمية وهما:

  1. اللولب النحاسي: يحميكِ من الحمل لمدّة تصل إلى 10 سنوات وذلك حسب نوع اللولب.
  2. اللولب الهرموني: يحميكِ من الحمل لمدّة من 3 إلى 6 سنوات وذلك حسب العلامة التجارية.

بغضّ النظر عن النوع، إلا إنه من المهم معرفة التغيرات والأعراض الناتجة عن استخدامه، فما هي أعراض وضع اللولب؟

  • أثناء وضع اللولب: يمكن أن يحدث شعور بالتشنج أو الألم، وهو يختلف بالشدّة حسب الشخص، وقد يكون سيئًا للبعض، ويستمر لمدة دقيقة أو دقيقتين.
  • بعد وضع اللولب: تشعر الغالبية بالراحة التامة بعد وضعه، لكن هناك فئة قليلة من النساء يعانين من التشنج وآلام الظهر. بمجرد استعمال كمادات دافئة يمكن تخفيف تلك التشنجات.

كيف يمنع اللولب الرحمي حدوث الحمل؟

لا يحدث الحمل إلا بعد التقاء نطفة الذكر مع بويضة الأنثى، فموانع الحمل تمنع حصول ذلك من خلال منع إما التقاء البويضة والنطفة أو منع إنتاج البويضة أساسًا.

يعيق اللولب الرحمي استمرار حياة النطفة والبويضة في الرحم أو في نفير فالوب (قناة فالوب).

بعض النقاط التعريفية عن اللولب الرحمي:

  1. يوجد عدّة أنواع مختلفة من اللوالب، يحتوي بعضها كمية أكبر من النحاس مقارنة بالأخرى وتصل فعالية اللوالب الحاوية على كمية أكبر من النحاس لنسبة تفوق 99%.
  2. تبدأ فعالية اللولب الرحمي فور وضعه، وتستمر من خمس إلى عشر سنوات حسب الأنواع.
  3. يمكن وضعه في أي وقت من الدورة الشهرية طالما أن المرأة ليست حاملاً.
  4. يمكن إزالته في أي وقت من قبل ممرضة أو طبيبة مختصّة، وتعود الخصوبة بعد ذلك سريعًا لمستوياتها.
  5. من الشائع خلال 3-6 أشهر فقط من وضع اللولب حصول بعض التغيرات في الدورة الشهرية مثل زيادة كمية الدم وزيادة فترة الشعور بالألم، ولكنها تختفي عادة بعد ذلك.
  6. في حال حدوث الحمل عند استخدام اللولب الرحمي يزداد نسبة حدوثه خارج الرحم، ولكن وبما أن احتمال حدوث الحمل ضئيل جدًا فان خطر حدوثه لا يزال أقلّ من المرأة التي لا تستخدم مانعًا للحمل.
  7. لا يحمي اللولب الرحمي من العدوى المنتقلة بالجنس لذلك يجب عند الحماية من الأمراض المنتقلة بالجنس استخدام الواقيات الذكرية بالإضافة إلى اللولب الرحمي.

اقرأ أيضاً: كل ما عليك معرفته عن موانع الحمل الفموية

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
2
شارك مع أصدقائك
رينا
رينا
تجربة الامومة كانت اكبر تحدي بحياتي لتربية اولادي على الطريق الصحي والسليم ويتمتعو بالصحة الجسدية والنفسية وساعدتني دراستي في كلية الصيدلة بالاضافة لحب الاطلاع والقراءات المستمرة

Comments are closed.