افكار وصفات لإخفاء الخضروات داخل طعام الأطفال
افكار وصفات لإخفاء الخضروات داخل طعام الأطفال
يوليو 2, 2020
أنواع اللولب الرحمي
أنواع اللولب الرحمي
يوليو 4, 2020

أسباب الخوف المرضي عند الأطفال

متى يبدأ الخوف

أراقب ابنتي وهي تتقدّم في العمر، فقد بلغت الآن عامها الأول وثمان شهور. أراقبها جيدًا لأعرف متى وكيف ستظهرعليها أول علامات للخوف من الأشياء. مراقبتي هذه ليست علمية وغير مدعومة بكتب قرأتها عن التربية، لكنه فضول طبيعي قد ينشأ عند الكثير من الآباء والأمهات.

يوجد الكثير من الأشياء المحيطة بابنتي قد تخيف الكثير من الناس، فمثلاً لدينا قطّتان في البيت ولدى حماتي كلب أسود كبير، وأنا والدها معروف عنّي وسط أقربائنا أن لديّ قدرة فريدة لتخويف الأطفال، نعيش في منطقة مزدحمة مليئة بأصوات السيارات ولدينا أعمال فنية وصور قد تكون غريبة في البيت.

كل هذا لم يخيف ابنتي في شهورها الأولى. كان الخوف الملحوظ لها قبل أن تبلغ عامًا من العمر من الرجال “أنا مستثنى من هذا الخوف”، والرجال بمختلف أشكالهم وأنواعهم. ربما الملحوظ كان خوفها من الرجال أصحاب الأصوات القوية العالية، وربما كان لتصرّفاتهم الفجائية، لكنها كانت في أوقات تكسر القاعدة هذه، فبمجرد مجيء أي رجل غريب، حتى وإن كان له صوت هادئ وحركات محسوبة فقد كانت تبكى بكاء شديدًا. زال عنها هذا الخوف في وقت لا أتذكّره، وربما لفترة وجيزة لم تظهر عليها أي أعراض للخوف من أي شيء، فقد كانت طفلة لا تخاف، وهذا كان شيئًا مرعبًا في حدّ ذاته.

هنا بدأت أجرّب شيئًا ما، لدينا صورة لأسدين “هادئين ولا يظهر أي شيء يدلّ على شراستهم”. كنت أقرّبها من الصورة لأرى ماذا ستفعل، ولاحظت أنها لم تخف بل العكس أحبّت هذه التجربة وأحبّت الأسد. ربما رأت فيه نسخة فريدة من القطط التي تعرفها جيدًا منذ شهورها الأولى. بعد وقت بدأت تخاف هذه الصورة وتخاف بشكل ما من الأسود حتى وإن كانت دمية صغيرة. كيف نشأ هذا الخوف وهي لا تعرف ولا تفهم أن الأسد مفترس وإنه ملك الغابة؟ لا أعرف. لكن هذا الخوف أيضًا زال مع الوقت.

هذا مثال لمراقبتي لخوف ابنتي، ويمكنني أن أقول من هذه الخبرة أن خوفها في تلك المرحلة ومصادر هذا الخوف لم يكن مبنيًا على نفس المعطيات التي تخيفنا، فلم تخيفها القطط أو الكلاب أو أصوات السيارات العالية أو أي شيء قبيح، لكن فقط عندما بدأت تحبي وتمشي وتقع وترتطم بالأشياء بدأ خوفها يشبه خوفنا.

ما أتمنّاه من مراقبتي وملاحظاتي لهذا هو أن أرى ابنتي تنمو بدون قدر كبير من المخاوف التي أعاني منها أنا وأمّها ومَن يجاوروها، فالخوف وإن كان مفيدًا في أشكاله الصحّية إلا إنه مقيّد للحياة، ويقلّل من إقدامنا عليها ويفقِر من خبراتنا.

إذا كان لديك نفس الأمنية وتتمنّى لأبنائك خبرة حياتية أغنى وإقدام أكبر، أشجّعك أن تقرأ هذا المقال ويكون لك قرار إرادي وتوجّه  بهذا الصدد.

الخوف صحّي

كما أشرت في الأعلى فقد مرّت ابنتي في مرحلة معيّنة من عمرها فيها كانت لا تشعر بالخوف من أي شيء وهو شيء مرعب في حد ذاته. لأن الخوف يقينا من مخاطر كثيرة ويقي أبناءنا من مخاطرعدّة. نعم في مرحلة ما من الجيّد أن يكون لابنتي خوف من الرجال والغرباء، حتى تصل لسنّ معينة فيها يمكن أن نوجّهها كيف تتصرّف مع الغرباء ومع الرجال. لكن حين تصل في مرحلة ما إلى مشاعر خوف غير مبرّرة متكرّرة تجاه الرجال، فعلينا كوالدين أن نعرف ما الذي سبّب ذلك، وقد يكون من الأفضل أن نقرّ أن ابنتنا تعاني من خوف مرضي أو رهاب يسمى الأندروفوبيا.

الخوف المرضي/ الرهاب/الفوبيا

الخوف من زبدة الفول السوداني “الفستق الحلبي”، الخوف من الألوان، والخوف من إيذاء مشاعر الآخرين. هؤلاء الثلاثة من أنواع الخوف المرضي ولعلك الآن تتساءل كيف يمكن أن يخاف أحد من زبدة الفول أو من الألوان وكيف يمكن أن نتخيّل حياة شخص يخاف من إيذاء مشاعر الآخرين؟
في الأساس يجب أن نعرف ما هو الخوف المرضي ببساطة، وما هي أسباب ظهوره عند شخص معين.
الخوف المرضي ليس خوفًا عابرًا يحدث مرة واحدة لكنه خوف تجاه ظاهرة ما متكرّره يقود صاحبها إلى تجنّب هذه الظاهرة، وقد تصحب هذه المشاعر بعض الأعراض الجسدية مثل الغثيان وازدياد سرعة ضربات القلب والقشعريرة. لا يوجد للخوف المرضي أي أضرار كبيرة إلا تجنّب ظواهر عدّة لكن في نفس الوقت يمكن علاجه.

يعود ظهور أو إصابة شخص ما بالخوف المرضي إلى ثلاثة عوامل وهي:

  • الوراثة الجينية.
  • العوامل الثقافية.
  • الخبرات الشخصية.

ما يخّصنا أكثر هو الخبرات الشخصية لأننا بمراقبتنا لأطفالنا يمكننا أن نقيهم من بعض الخبرات التي قد تسبّب الخوف المرضي.
وما يمكن أن يُقال عن الخبرات الشخصية التي قد تؤدّي إلى خوف مرضي هو تلك الفكرة البديهية التي تطرأ على بال كثيرين أن في يوم من الأيام قد يحدث لطفلك حدث سيئ مع ظاهرة ما قد يخلق فيه خوف دائم وتجنّب. قد يكون لدينا في أغلب الأوقات وعي وذاكرة لهذا الحدث. أتذكّر شخصيًا أنني تخلّصت قريبًا من خوف مرضي من البيض الأومليت “أقراص البيض المخفوق” لأنني في يوم ما وأنا صغير كنت آكل شطيرة من هذا البيض وعندما قضمته وجدت قطعة كبيرة خضراء من الفطر داخل الشطيرة مما كان من الطبيعي أن أخاف من البيض وبدأت من وقتها أشعر بالغثيان والقشعريرة عندما أراه. وربما تتذكّر أنت أيضًا خبرات مثل تلك.
أيضًا يهمّنا بالمرتبة الثانية العوامل الثقافية، فخوف إيذاء مشاعر الآخرين المذكور أعلاه غير موجود إلا في اليابان، فالأمر يتعلق بشدّة أدب هذا الشعب. لذا علينا أنا ننظر بعين ثاقبة إلى ما يمكن أن تخلقه داخلنا ثقافتنا العربية وكيف ستؤثّر على أطفالنا.
أما عن الوراثة فالدراسات تقول أن بعض أنواع الخوف المرضي تنتقل جينيًا بين الأنساب.

التربية والترهيب

لاحظ كيف تربّي أطفالك لأنك بكلماتك تخلق ثقافتهم وداخل بيتك يحدث الكثير من خبراتهم الأولى. يمكن أن يكون لدينا في كثير من الأوقات وعي لطريقة تربيتنا لأطفالنا وتأثير ذلك عليهم، لكن في أوقات أخرى تجد أن استعمال الترهيب هو من أسهل الطرق لتربيتهم وأنا هنا لا أتحدّث كخبير تربية لكن كشخص يسلّط الضوء على ما يختبره شخصيًا، وربما عليك أنت أن تبحث ما هي الطريقة المناسبة لك.

ابنتي تتبّعنا الآن عندما ندخل الحمام، وقد حدث أنها انزلقت ووقعت بسبب أرضية الحمام المبتلة. هنا بدأت أنا وزوجتي نخاف من وقوعها مرات أخرى “أمر بديهي” فبدأنا بترهيبها قائلين كلما دخلت الحمام ستقعي ستقعي هناك مياه على الأرض، ستقعي. نجح هذا الأمر، لكنها الآن كلما مسّت المياه قدميها على الأرض تبدأ في البكاء.
الحقيقة أخاف أن يتكوّن لدى ابنتي رهاب من الانزلاق.

ربما أسهل أنواع الدروس التي قد نقدّمها لأبنائنا هو ما يتصّل بتجاربهم. إن جُرح بسكين ما فإنه لا يمسك أي شيء حاد، وإن رسب في امتحان نذكّره بمرارة الفشل وهذا ترهيب. قد ينتج عنه خوف مرضي دفين لا نشعر به، لكنه يغيّر شكل حياة أبنائنا ويجنّبهم الكثير من الخبرات بسبب الخوف.

الخوف من الفشل

ما الذي يجعل طفلًا في العاشرة من عمره يفكّر في الانتحار؟ كيف تتراكم خبراته وأفكاره حتى يتخيّل أن فشله في إنهاء الواجب المدرسي لمادة الحساب هو نهاية العالم؟ هذه الأسئلة ليست بعيدة عن واقعنا العربي ففي السنوات الأخيرة سمعنا عن كثير من طلبة المدارس انتحروا بسبب امتحانات مرحلة معينة. نشعر بالامتنان للتقدّم والوعي الذي يزداد في مدارسنا في هذه المرحلة مما قد يحمي الجيل القادم من مخاطر هذا الخوف المرضي، لكن ماذا لو كان مصدر هذا الخوف هو البيت؟

هل تتمنّى أن يكون أبنك أفضل منك؟ أن يتخطّى مخاوفك؟ أن يتخطّاك؟ أن يعيش صحيحًا منطلقًا؟ أن يعيش بلا خوف؟ بلا خوف مرضي؟

لاحظ نفسك. اخلق له خبرات جميلة. ما تفعله اليوم يؤثر على الغد.

اقرأ ايضاً: ابني يخاف من الذهاب إلى المدرسة

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
شارك مع أصدقائك
صموئيل
صموئيل
.اب جديد لبنت واحدة. لدي قطتين. أحب جميع أنواع الفنون. أمارس النحت والكتابة السؤال الذي دائمًا يشغلني هو كيف نعيش متصالحين مع عصرنا الحالي؟ وكيف يؤثر ذلك على تربيتنا لأطفالنا؟

Comments are closed.