هل أترك لطفلي حرية الاختيار؟
هل أترك لطفلي حرية الاختيار؟
يناير 5, 2020
أسباب جفاف البشرة
أسباب جفاف البشرة
يناير 13, 2020

الإسعافات الأولية لارتفاع الحرارة عند الأطفال (السخونة)

الإسعافات الأولية لارتفاع الحرارة عند الأطفال ( السخونة)

تبلغ حرارة جسم الطفل الطبيعية 37 درجة مئوية بشكل عام، وتعتبر درجة حرارة الطفل طبيعية إذا كانت ما بين 37 و38 درجة مئوية. والحرارة تعتبر عارضًا لمرض ما، فكل حرارة تنجم عن مرض ما وليس العكس إلا في حالات قليلة كالاختلاج أو التشنج الحراري الناجم عن ارتفاع حرارة الطفل. تعتبر الحرارة (السخونة) عند الطفل من أكثر أسباب مراجعة الأهل لطبيب الأطفال.

كيف نقدّر خطورة سخونة الطفل؟

يختلف تحمّل سخونة الأطفال أو ارتفاع الحرارة من طفل إلى آخر، ويعتبر تحمّل الحرارة عند الطفل المريض جيدًا إذا بقي  في وعيه الطبيعي ويبكي بقوة، خاصة عند الرضيع، وتبقى اليدان والقدمان دافئة وذات لون طبيعي عنده.

من جهة أخرى يجب الحذر من علامات عدم تحمّل الطفل للسخونة أو الحرارة. علامات الخطورة التي تستوجب إسعاف الطفل بسرعة هي:

  • شحوب لون الطفل أو وجود سخونة رمادية أو ترابية على الوجه.
  • الميل للنوم أو تغييم الوعي عند الطفل.
  • برودة اليدين أو القدمين مع التبقع الشبكي على الأطراف وتطاول زمن عودة تلون الجلد لأكثر من ثلاث ثواني ووجود الفرفرية (وهو الطفح الجلدي المائل للأحمر البنفسجي).
  • وجود بكاء عالي الطبقة أو الأنين خاصة عند الرضع.
  • جفاف الفم والشفتين.
  • تسرّع القلب الواضح.

  اقرأ ايضاَ: التهاب اللوزتين عند الأطفال

ماذا نفعل عند اكتشاف السخونة أو ارتفاع الحرارة لدى الطفل؟

أولاً: يجب التأكيد على وجود السخونة من خلال ميزان حرارة وقياس الدرجة المئوية.

في كل الأحوال ينبغي مراجعة الطبيب ليجد سبب الحرارة ويعالجه ويمكننا أن نقوم ببعض التدابير في المنزل.

  • ممكن إعطاء التحاميل في حالات الإقياء عند الطفل.
  • قم بالاتصال بالطبيب فورًا في حال ارتفاع الحرارة رغم خافض الحرارة وتبدّلت حالته العامة (الحركة والنشاط) أو ظهور أعراض جديدة
  • قم بإسعاف الطفل فورًا عند وجود طفح جلدي فرفري مرافق للحرارة.
  • خفف من أغطية الطفل المصاب بالحرارة مع إعطائه الكثير من السوائل. قم بتهوية غرفة الطفل ولا تبلله بالماء أو الكحول حتى لا يُصاب بالرجفان لأن ذلك يخفي حالة الاختلاج ويعطي انطباعًا كاذبًا بهبوط الحرارة.

لا ينصح باستخدام الأسبرين خوفًا من تأثيراته الجانبية، وخوفًا من حدوث متلازمة راي (Reye syndrome) في حالات الكريب وجدري الماء.

في النهاية لا يعطى الايبوبروفين والاسبيرين في حالة إصابة الطفل بجدري الماء.

اقرأ أيضاً: الوقاية من الأمراض الناتجة عن تقلّبات الطقس

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
2
شارك مع أصدقائك
رينا
رينا
تجربة الامومة كانت اكبر تحدي بحياتي لتربية اولادي على الطريق الصحي والسليم ويتمتعو بالصحة الجسدية والنفسية وساعدتني دراستي في كلية الصيدلة بالاضافة لحب الاطلاع والقراءات المستمرة

2 Comments

  1. Avatar يقول وفاء جبارة:

    انا جربت هد الشعور كتير خصوصا لما كنت بنتي الصغيرة مريضة كنت بضل معها بس

  2. Avatar يقول خديجه:

    انا اخوتي تعبنت وش اسوي ‏أمك اليوم تعطيها علاج