شهر التوعية بسرطان الثدي: ما هو سرطان الثدي وما هي أعراضه؟
شهر التوعية بسرطان الثدي: ما هو سرطان الثدي وما هي أعراضه؟
أكتوبر 3, 2019
أهمية الكشف المبكر عن سرطان الثدي
أهمية الكشف المبكر عن سرطان الثدي
أكتوبر 9, 2019

بالرغم من كل الحماس الذي كان به ابني عندما بدأ عامه الدراسي الجديد وكل التحضيرات الملموسة والأدوات، إلا أنه سبب لي الصدمة عندما سمعت من المعلمة بأن ابني لا يشارك في الصف، ولم أكن أعرف أن كل الحماس الذي كان به كان فقط للذهاب إلى المدرسة أو لأنه يريد أن يغادر البيت.

حاولت أن أتابع مع المعلمة وأخبرتني أنه ليس وحده في هذا الأمر، فهناك العديد من الأطفال يكونون متحمسين وبشكل قوي للذهاب إلى المدرسة، ولكن عند بدء الدوام يصبحوا أكثر هدوءً ولا يشاركون آراءهم. بعضهم يكونون متخوفين من المكان وبعضهم يخافون أن يجيبوا إجابات خطأ والعديد من الأسباب الأخرى.

ولكن أخبرتني المعلمة بأن أفضل الطرق للتعامل مع عدم مشاركة الطفل في الصف يبدأ بالبيت، وأن أكثر الطرق نفعًا تتلخص كالتالي:

أن لا نضغط على أبنائنا بكلام قاسي لا يستطيعون تحمّله:

أي لا نقول لهم لماذا لا تشاركون بالصف وغيركم الكثير من الطلاب يشاركون مع المعلمة لأنه بذلك نقتل لديهم الثقة بالنفس ويصبحوا عاجزين عن التعبير عن أنفسهم، ولكن علينا احترام مكان أبنائنا في داخل الصف وبين زملائه وأن نقدّم له المساعدة في أن يتقدّم وليس الضغط عليه.

المتابعة مع الإدارة بشكل عام والمدرّسين بشكل خاص:

خصوصًا لأنه تم تبليغك عن الحالة من قبل المدرسة، لذلك من الأفضل أن نحافظ على استمرارية المتابعة عن الموضوع عن طريق الالتقاء بالإدارة والمدرّسين باستمرار.

التركيز على اهتمامات الطفل داخل الصف:

حاولي أن ترسلي كل ما يهتم به الطفل للغرفة الصفية بالكلام عنه ليشعر برغبته بالمشاركة، مثلاً إن كان يرغب بتجميع الصور فأرسل معه صوره المفضّلة ولكن اطلبي من المدرسين أن يقوم ابنك بالمشاركة بما لديه وأن يدعوه ليتحدّث عن الأمر وحده.

ابتعدي كل البعد عن نقاط ضعفه كي لا يشعر بالحرج:

علينا أن نبحث عن الأمور التي تزيد من نجاح الطفل ونطلب من المدرّسين التحدّث عنها أمامه ليشعر بالثقة، ولكن إن شعرنا أن موضوع الدرس سيكون عن شيء لا يتقنه الطفل ويخاف منه فمن الأفضل التواصل مع المدرّسين بأن لا يطلبوا المشاركة منه منعًا للإحراج.

أن نساعده في المنزل بعيدًا عمّا يسبّب له الضغوطات:

لأن كل الأطفال يتعلّمون في المكان الذي يشعرون به في الراحة، فعلى الأغلب يكون ذلك منزلهم فعلينا أن نحضّر في البيت جوًا مناسبًا يساعده على تخطّي أي ضغط يتعرّض له الطفل. اقرأ أيضاً: كيف نعالج ضعف الرغبة في الدراسة عند أولادنا

التركيز على إنجازات الطفل والعمل على تنميتها:

عن طريق القيام بنشاطات ممتعة، وسهلة وهي وسيلة رائعة لتبعده كل البعد عن كل ما يخيفه أو يزعجه مما يجعله لا يشارك في الصف. أيضاً: ما الأهم، طفلي أم نتيجة الامتحان؟

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
78
شارك مع أصدقائك
رولا ن
رولا ن
أم لولدين أعمارهم 19 و12 سنوات. دوري في الحياة أم وأب لأبنائي بعد أن توفي زوجي منذ 12 سنة. أحب القراءة والطبخ وعمل الحلويات. أتطلع لتربية عملية علمية سليمة لأبنائي.

Comments are closed.