“أعطه الموبايل ليلعب به لأني أشعر بالتعب وأريد أن أستريح الآن “، “لا تنسي التابليت عند خروجنا من المنزل، لأننا نريد أن نستمتع بالزيارة ولا أريد سماع أصوات الأولاد”، “افتح التلفاز ودع الأطفال يشاهدون الأغاني ليهدأوا ويتوقفوا عن الشغب”….هذه بعض من العبارات التي تتردّد في بيوتنا، دون أن نعي مخاطرها على أطفالنا، لكن إذا فكّرنا فيها لوجدنا أننا ندمّر أطفالنا ونبعدهم عنّا، وبهذه العبارات نجعلهم يحبّون الأجهزة الإلكترونية ويتعلّمون منها، أكثر من محبتهم لنا وتعلّمهم منّا, لذلك كيف أقدر أن أبعد طفلي عن الأجهزة الإلكترونية؟

عندما لاحظت أن أطفالي بدأوا بالتعلّق بهذه الأجهزة، جلست معهم لمناقشة موضوع استخدامهم للأجهزة الالكترونية، واستمعت لآرائهم، وشرحت لهم مخاطرها وفوائدها بهدف إقناعهم، دون محاولة فرض الرأي. وضعنا ضوابط للاستخدام (الوقت في يوم العطلة أو بعد الانتهاء من الدراسة) وحدّدنا المدة التي سيستخدمون فيها الأجهزة الإلكترونية في اليوم، واتفقنا على المحتوى أي على مضمون اللعبة أو الموقع والابتعاد عن أفلام الرعب وألعاب القتل، وقد حاولت أن أكون جادة في تطبيق هذه الثوابت فالتذبذب يفقدِ الولد إحساسه بالأمان.

فالطفل يلجأ للأنترنت والأجهزة الإلكترونية لعدّة أسباب أهمها:

  1. الفراغ الموجود في حياته.
  2. عدم وجود هواية يمارسها.
  3. عدم وجود أصدقاء له.
  4. غياب الوالدين والرقابة عن الطفل.

ما الحل؟

أهم طريقة لإبعاد الطفل عن الإنترنت هو الاهتمام به أكثر وتخصيص وقت للعب معه بالمعجون والمكعبات والطيارات، وحكاية القصص، وتشجيعه على ممارسة هواياته (السباحة، العزف، الرياضة …)، ومساعدته على تكوين علاقات جديدة، وزيارة أصدقائه ودعوتهم للمنزل. اضغط على هذا المقال لأفكار أخرى: 12 لعبة منزلية مبتكرة لتسلية الطفل في العطلة الصيفية

والأهم هو محاولة أن نكون مثلاً أعلى للطفل بأن لا نعمل على الإنترنت لساعات طويلة بحضوره.

بعد مدة …. عادت لعبة الغميضة لتطرق باب بيتنا … وعادت الألوان تزيّن جدران المنزل…دون غضب مني، أصبحوا يطلبون الطعام أكثر … والخروج من المنزل والنزهات… وعادت الألعاب تفترس أرض الغرف … وأصبحت أرى بعض تحف المنزل تتكسر من كرة القدم المتمردة في غرفهم، نعم… أصبحت أبذل مجهوداً مضاعفًا في أعمال المنزل لكن بفرح أكثر…

من المؤسف ترك أطفالنا لشاشات التلفاز والكمبيوتر والتابليت، بحجة أننا متعبون ونريد أن نرتاح. أطفالنا أهم، ولهم حق علينا بأن نتعب لأجلهم، والعلاج من إدمان الأجهزة الإلكترونية ليس بالحرمان، بل بالتوجيه الواعي الذي يتطلّب مهارة وحكمة ومجهودًا وحوارًا.

What do you think?

Written by لارا

اترك تعليقاً

GIPHY App Key not set. Please check settings

One Comment

قضاء الوقت مع العائلة أعظم استثمار.. أفكار نشاطات عائلية

قضاء الوقت مع العائلة أعظم استثمار.. أفكار نشاطات عائلية

تساقط الشعر الأسباب والعلاج

تساقط الشعر: الأسباب والعلاج