الأطفال وعيد الميلاد
ديسمبر 24, 2015
خلص الدفتر قبل ما تخلص السنة!
ديسمبر 31, 2015

إحدى الأشياء التي أحاول أن أفعلها هي خلق “لحظات عائلية”. في بعض الأحيان، تحدث هذه اللحظات تلقائيًا. حتى هذا الوقت لا أزال أتذكّر فطور صباح يوم الأحد في بيت جدّي، لأنه ببساطة كان الفطور الوحيد المسموح لنا أكله في السرير… سرير جدّي وجدّتي! هل يمكنكم أن تتخيلوني طفلاً صغيراً آكل خبزة صغيرة وأنا جالس بين جدّي وجدّتي؟ كم كنت أحب ذلك!

النادل

إحدى تقاليد أسرتي تتعلّق بفطور صباح يوم الأحد أيضاً. قبل بضع سنوات أهدانا شخص صحناً خشبياً مدوّراً هائل الحجم. أحاول عادة في كل صباح أن أعدّ فطوراً لكلّ فرد من أفراد أسرتي على حدة. دعوني أؤكد لكم أن كل واحد منهم لديه طلباته الخاصة! أشعر أحياناً أنني نادل.

بعدما تلقينا الصحن الهدية، بدأت في إعداد أصناف متنوعة لفطور صباح الأحد في ذلك الصحن المميّز. في البداية كنت أعدّ مجموعة من طعام فطورنا المعتاد، لكن بعد فترة أصبحت أكثر إبداعاً، فقمت بتشكيل أنماط مختلفة على الصحن، وحاولت استخدام أنواع مختلفة من الخبز، وحتى أنني بنيت برجاً في إحدى المرات.

الاستيقاظ مبكّراً

وفي يوم من أيام الأحد، وبعد عدّة أسابيع منذ أن بدأت باستخدام هذه الطريقة لتقديم فطور صباح الأحد المميّز، لم استيقظ باكرًاعلى صوت المنبّه ولم أعدّ فطور الصحن الكبير! جنّ جنون كل أطفالي وكانوا غاضبين مني.

لمَ لم تعدّ الفطور؟

أعددته بالفعل! أترون؟ هناك طعام على الطاولة.

الطعام ليس موجوداً في الصحن الكبير! هذا ليس فطوراً يا بابا.

في تلك اللحظة أدركت أنني وبدون أي قصد، بدأت أمرًا أصبح من الطقوس المميّزة لعائلتنا.

بعد ذلك بعدة أسابيع كنت مسافراً، ولذا لم أكن موجوداً لأعدّ فطور الأحد. وفي وقت لاحق من ذلك اليوم، قالت لي زوجتي إن طفلين من أطفالنا استيقظا مبكراً وأعدّا فطوراً في الصحن الكبير بنفسيْهما.

الامتنان

منذ أن أدركت أن هذا الفطور أصبح واحداً من تقاليد عائلتنا المميّزة، حاولت أن أستغلّه أحسن استغلال. أطلقت العنان لمخيلتي وإبداعي! لذا أعددت هذه الفراشة (انظروا إلى الصورة) في يوم الحيوان العالمي، وشكرنا الرب لأنه خلق الحيوانات. من التقاليد الأخرى لصباح يوم الأحد هذا، اقترح أصغر أطفالنا أن نتوقّف ونصلّي صلاة امتنان وشكر، فصلّينا معاً كعائلة.

Mark - Breakfast

مقالات/فيديوهات مقترحة:

حفلة شاي على عتبة الدرج

أجمل شعور

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
شارك مع أصدقائك
مارك
مارك
I'm married almost two decades ago‫,‬ I’m a father of four kids and we live outside the middle east but I travel a lot in the region. I love to share stories about my family the struggles and the things to celebrate زوج منذ عقدين من الزمن وأب لأربعة أطفال. أنا أسكن خارج منطقة الشرق الأوسط لكن أسافر كثيراً لهذه الأنحاء. أحب كثيراَ أن أشارك قصص عن عائلتي، بما في ذلك التحديات وكل ما يدعو للإحتفال

Comments are closed.