أكتوبر 14, 2018
ابني لا يريد تعلّم المهارات... ماذا أفعل؟

ابني لا يريد تعلّم المهارات… ماذا أفعل؟

صراع يومي مع طفلي لأنه لا يريد الالتزام بأي نشاط سواءً كان في النادي أو في لعب الكرة مع زملائه، ابني لا يريد تعلّم المهارات... ماذا أفعل؟
سبتمبر 11, 2018
أعطي الأولوية لأولادك

أعطي الأولوية لأولادك

أولادنا هم أولوياتنا والحوار هو الشيء الوحيد الباقي والسلاح الذي سنحتاج إليه كأهل في يوم من الأيام
سبتمبر 2, 2018
أفكار نشاطات ممتعة لصديقاتك مع أولادكم 

أفكار نشاطات ممتعة لصديقاتك مع أولادكم 

لدي مجموعة من الصديقات المحببات، وما يزيد من علاقتنا وصداقتنا أن أبناؤنا هم أصدقاء كذلك. نجتمع في بعض الأحيان ونقوم بنشاطات مشتركة معًا. وكذلك يجتمع أبناؤنا معًا ويقضون أوقاتًا لطيفة.
يوليو 3, 2018
ماذا أضع في حقيبة طفلي عندما يذهب إلى المخيمات الصيفية؟

ماذا أضع في حقيبة طفلي عندما يذهب إلى المخيمات الصيفية؟

ماذا أضع في حقيبة طفلي عندما يذهب إلى المخيمات الصيفية؟ نصائح  بالأشياء الواجبة لتوظيب  حقيبة طفلك للمخيمات الصيفية
يوليو 1, 2018
كيف أنمّي مهارات طفلي في العطلة الصيفية

كيف أنمّي مهارات طفلي في العطلة الصيفية

اكتشفت أن لابني مهارات خاصة به يعمل جاهدًا على إبرازها وتنميتها، ولكنه لا يستطيع عمل ذلك وحده. لذلك أردت أن أعرف كيف أنمّي مهارات طفلي بطرق مساعدة؟
يونيو 22, 2018
رحلة ابني مع المدرسة إلى وادي رم

رحلة ابني مع المدرسة إلى وادي رم

رحلة ابني مع المدرسة للصف الثامن لهذا العام كانت إلى وادي رم. دبّ الحماس في نفوس الطلبة وبالذات ابني، نعم كانت الرحلة بالنسبة له رحلة رائعة
يونيو 13, 2018
أفكار نشاطات لأطفالكم في العطلة الصيفة

أفكار نشاطات لأطفالكم في العطلة الصيفة

بدأ أطفالي بالعدّ التنازلي لأيام المدرسة، فهم متشوّقون جدًا لعطلة الصيف وما تحمله هذه العطلة من نشاطات ونزهات وسهر. وهمّنا نحن الأهل ما الذي سنهيّؤه لأطفالنا هذا الصيف من نشاطات ممتعة ومفيدة ليملأوا وقتهم
مايو 17, 2018
قوّي قلبك

قوّي قلبك

نعم تعلّم ابني الدرس الصعب في هذه المرة أن يقوي قلبه ويلعب باحترافية، وقد شجع الفتاة وقال لها أن اللعبة كانت جميلة ومميّزة. وكنت أنا المشجعة لكليهما دون أن أدري أنهما خصمان. نعم نحتاج أن "نقوي قلبنا" ونبقيه مغمورًا بالمشاعر اللطيفة والمحبّة.
ديسمبر 5, 2017
كيف أجعل ابني يحب الدراسة؟

كيف أجعل ابني يحب الدراسة؟

هذه المعاناة التي أعيشها كل يوم مع ابني، فهو لا يحب الدراسة، ويتعب بسرعة، ويرغب بالنوم، أو بالذهاب للحمام، أو يدّعي بأنه عطشان، وتبدأ عبارات الملل والتأفف، والنتيجة تكون تراجع دراسي وعلامات متدنية.