كيف أحمل بولد أو بنت؟ نصائح تساعدك في تحديد جنس الجنين
كيف أحمل بولد أو بنت؟ نصائح تساعدك في تحديد جنس الجنين
أغسطس 29, 2019
طفلي... هل يكذب أم يتخيّل؟
طفلي… هل يكذب أم يتخيّل؟
سبتمبر 4, 2019

الفرحة كبيرة عندما يُضاف أفراد جدد للعائلة، فمع ولادة كل طفل للعائلة فرح، وبنفس الوقت مسؤولية. فعلى الأهل مسؤولية حماية ورعاية وتربية أبنائهم. هذا لا يعني أَسر وحبس الأطفال كطيور في قفص، ولكن إطلاقهم للطيران كنسور تحلّق في السماء، وفي طيرانهم هذا فرد الأجنحة تحتهم لحمايتهم إن أوشكوا على السقوط.

الحرية والحماية في حياة أبنائنا

الأطفال في بداية حياتهم في الأسرة يكونون تحت أجنحة الأهل وفي حمايتهم كل الوقت، وكلما كبر الطفل فإنه ينال أوقاتًا من الحرية والاستقلال بعيدًا عن الأهل. فهو ينتقل من سرير بقرب والديه أو في سريرهم الخاص إلى سرير منفصل ثم غرفة منفصلة، ثم ينتقل من البيت إلى الحضانة أو الروضة. ومع مرور الوقت تتسع دائرة حريته فلا يغدو تحت ظل جناحيهم ولكنه يصبح في سماء واسعة شاسعة.

نضج الأهل وتربيتهم الواعية لأبنائهم تتسم في جانبين وهما: زرع القيم والأفكار وتمكين الطفل ليكون قادرًا على التأقلم مع الحياة خارج دائرة حماية وسيطرة الأهل. وهذا يتمثل في قضاء الوقت معهم والعيش كمثال وقدوة لهم وتقويم سلوكهم. والجانب الآخر هو مراقبتهم من بعد، وهذا يتغير ويتنوع مع العمر والظروف التي يمر بها الأبناء في حياتهم. فلقاءات الأهل مع المعلمين والمدرسة، ومتابعتهم والحديث معهم، والتعامل مع أصدقائهم وأنشطتهم اللامنهجية تساهم في هذه المتابعة.

ولكن يبقى السؤال الذي نسأله: هل تسليحنا لأطفالنا بالقيم الصحيحة، وباب التواصل المفتوح معهم، ومتابعتهم كافيان، وهل هم قادرون تمامًا على حماية أنفسهم، وماذا لو واجهوا مواقف فيها عجزوا عن حماية أنفسهم، هل لنا دور في ذلك؟ كيف يمكننا أن نعرف، وكيف يمكننا أن نتدخل؟

الإجابة على هذه الأسئلة تكمن في الجوانب التالية:

  • أبناؤنا يمكنهم أن يكونوا مستقلين عنا ويمكنهم صناعة القرارات وحل المشاكل والتعامل مع التحديات والمتغيرات، وهذا كله جزء من رحلة نضجهم ونموهم وتطورهم.
  • أبناؤنا بنفس الوقت بحاجة لنا، فنحن في كثير من الأوقات نكون لهم كالبوصلة التي تشير لهم على الطريق، فهم عرضة للابتعاد والانحراف، وربما نسيان القيم التي تربّوا عليها، نحن في تلك الحالات لسنا أشخاصًا صامتين ولكننا نملك الحق في التدخل للمساعدة والمساندة.
  • أبناؤنا بحاجة أن يدركوا أننا متاحون لهم، وأننا موجودون لهم حتى لو ابتعدوا عنا، ولو أخطأوا، وأننا في أي وقت مستعدون لمساندتهم، فما يجمعنا بهم علاقة قوية لا يمكن أن يقف ضدها أي ظرف أو موقف.

ولكن يبقى السؤال كيف يمكننا أن نضمن تحقيق هذه الأمور:

  • وجود خط تواصل مفتوح مع أبنائنا، تواصل يتسم بالثقة والانفتاح والشفافية والصراحة والمحبة والقبول. اقرأ أيضاً: قضاء الوقت مع العائلة أعظم استثمار
  • الاتفاق على خطوط عريضة لأسلوب الحياة ولما هو مقبول وغير مقبول، ولما هو مناسب ويليق وما هو غير مناسب ولا يليق وذلك بما يتناسب مع القيم المتفق عليها.
  • وجود طريقة وأسلوب فيه يبقى الأهل على تواصل مع أبنائهم مقدّمين لهم المعونة والمساعدة حتى لو كانوا بعيدين مكانيًا.

انتشر مؤخًرا ما هو معروف بالرموز السرية، والتي استخدمها الكثير من الأهل لمساندة أبنائهم ومساعدتهم في حال تعرّضوا لخطر أو رغبوا في تجنب مواقف أو أوضاع غير مناسبة أو خطرة أو لا تتفق مع قيمهم.

ما هي الرموز السرية؟

الرموز السرية هي كلمة أو جملة أو رموز متفق عليها بين الأهل وأبنائهم لمساعدة الأبناء في الخروج من مواقف قد تكون خطرة أو غير مريحة أو لا تتوافق مع قيمهم، ولمساندتهم في التخلّص من مثل هذه المواقف والحصول على دعم الأهل لهم، فمثل هذه الرموز قد تكون مثل رقم الطوارىء الذي نتصل به في حالات طلب النجدة. إلا أن هذه الوسيلة مختلفة فهي سرية وبين الأهل وأبنائهم فقط، وتتم بطريقة مريحة دون إطلاق أي صفارات إنذار ملفتة.

كيف نستخدم الرموز السرية مع أولادنا؟

يجب أن تكون تلك الرموز السرية منطلقة من رحلة الأهل في رعايتهم وتربيتهم لأبنائهم، فالقيم واضحة ومتفق عليها، وخطوط التواصل والحوار متاحة. كما ويجب الاتفاق على الرموز التي يستخدمها الأبناء للأهل لاطلاعهم على ما يجري وهم بعيدون عنهم، ولطلب المساعدة في حال وجود خطر أو موقف غير مريح. فهي توفر وسيلة للانسحاب فيها يطلب الأبناء من أهلهم القدوم لأخذهم. يمكن أن يتم إرسال هذه الرسالة عبر الهاتف للأهل.

في إحدى القصص التي سردها أحد الآباء وانتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي. والتي فيها استخدم الرمز X والذي من خلاله يعلن الطفل حاجته لقدوم أهله دون الحاجة إلى الشرح أو التفسير.

متى نستخدم الرموز السرية مع الأبناء؟

الاتفاق أن استخدام الرموز السرية هو لأمور تتعلّق بأمن الابن، وبوجوده في موقف فيه خطر على حياته أو لا يتوافق مع قيمه الأخلاقية. قد يكون هناك أفلام غير مناسبة أو أشخاص غير سويين يقومون بأعمال غير لائقة. أهم ما في الأمر هو وجود ثقة لدى الأبناء بأن الأهل متاحون وقادرون على مساندتهم في مواقف حتى لو كانوا هم من تسببوا بها. هذا هو دور الأهل بالبقاء إلى جانب الأهل وعدم التخلي عنهم مهما يكن.

 خطوات عملية بها يمكنك استخدام هذه التقنية مع أبنائك:

  • إجراء حديث واضح مع الأبناء فيه يتم مناقشة القيم المتفق عليها كعائلة وكذلك أهمية الحماية والأمن في حياتهم.
  • والاتفاق على رمز سري قد يكون حرف أو عبارة أو كلمة.
  • توضيح فكرة الرموز السرية وهي التالي: يقوم الإبن أو الابنة بإرسال رمز سري متفق عليه سابقاً مع والديه عندما يشعر بالخطر أو عدم الارتياح. بعدها  سيقوم الأهل بالاتصال بالولد مباشرة و إخباره أنه يجب عليهم أن يمروا ويأخذوهم  حالاً.
  • وضع أسس واضحة للرموز فلا مزاح ولا مبالغة ولا مراوغة، فالأمر مهم.

ما هي  فوائد استخدام الرموز السرية مع الأبناء؟

  • سلاح بين يدي الطفل فيه يمكنه طلب النجدة في أي وقت وأي موقف دون إحراج أو خوف.
  • وسيلة بها يمكن للأهل التواصل مع الأبناء والتواجد لمساندتهم بهدوء.
  • حماية الأبناء من أي مواقف إحراج أو ضغط الأقران أو اضطرارهم للبقاء في مواقف فيها خطر على حياتهم أو أخلاقياتهم.
  • وسيلة بها يمكن للأهل أن ينالوا ظل أجنحة والديهم وهم ما زالوا منطلقين في السماء الشاسعة كالنسور.

ولنكن جميعًا لأبنائنا قادة نقودهم إلى الأمام، ولكننا متواجدين لحمايتهم من مخاطر غير متوقعة في رحلتهم هذه.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
520912
شارك مع أصدقائك
شيرين
شيرين
زوجة لزوج خفيف دم، وأم لطفل واحد ولكنه ليس وحيد، أحب الشوكلاته ولا أستغني عن القهوة، أتعلّم من النملة في نشاطها، أحب الكتابة ولدي شغف للمناهج والتعليم والتدريب

10 Comments

  1. يقول غير معروف:

    شكرا علئ النصيحة لما رحت عند صديقتي مالت نمشي لبيت خالي فورا بعتت لبابا كلمتنا السرية وجاني فورا اتلة أجا بابا عشان يخذني فمالت بأي وسولفت لبابا كلشي والي لصادقين هال بنت فالتلة حادر

  2. يقول غير معروف:

    شكرا

  3. يقول غير معروف:

    👍

  4. يقول غير معروف:

    شكرًا

    ي

  5. يقول غير معروف:

    الفيديو حلو

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.