أيهما أفضل التربية في الماضي أم التربية اليوم؟
أيهما أفضل التربية في الماضي أم التربية اليوم؟
ديسمبر 3, 2018
كيف نتعامل مع تأتأة أولادنا؟
كيف نتعامل مع تأتأة أولادنا؟
ديسمبر 5, 2018

خير الأمور أوسطها

يقول المثل: “خير الأمور أوسطها”، وفي حياتنا العملية كذلك يمكننا تطبيق هذا المثل. في تربيتنا لأطفالنا إن طبّقنا هذا الأمر، فسننشىء طفلاً متوازنًا. كلّنا كأهل نسعى لتربية طفل مهذّب وخلوق، وبنفس الوقت لا نحبّ أن نقصّر معه في أي شيء من متطلباته واحتياجاته.

لكن كيف يمكننا أن نحقّق التوازن بين التربية السليمة والدلال الزائد؟؟؟

وهنا يأتي التساؤل: هل الطفل المدلّل هو طفل غير مؤدّب، وبالعكس هل الطفل المهذّب والذي تربّى بشكل صحيح هو طفل محروم ومقسو عليه من والديه؟؟

بالطبع الخياران غير صحيحين، فأنا كأم يمكنني أن أحقق هذا التوازن بين الـ(النعم) والـ(لا)، وبين المسموح والممنوع، فأنشيء أطفالاً خلوقين ومتوازنين.

لكن علينا الانتباه لبعض الأمور، حتى لا نبالغ في إحدى الحالتين فتميل كفة الميزان.

ومن هذه الأمور:

  1. التفكير قبل إعطاء القرار بما هو مسموح أو ممنوع، كي لا تقعي في حيرة أمام الطفل.
  2. السماح للطفل بمساعدتك، مما يشعِر الطفل بأهميته، وبنفس الوقت يشعر بما تقومين به وما يتعِبك.  المزيد من الأفكار هنا 
  3. منح المكافأة في الوقت المناسب، حتى لا تفقد أهميتها وقيمتها، فلا يعود الطفل يفرح بما تقدّميه له إذا كثرت المكافآت.
  4. الثبات في العقاب وتقديره بحجم الخطأ، وليس بحسب نفسيتك وتعبك.

هذه بعض النقاط التي أتّبعها لأكون في الأمور الوسط، ولا تميل كفتي نحو كفة على حساب أخرى.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
1
شارك مع أصدقائك
نورا
نورا
تزوجت منذ اربع سنوات وأنا أم جديدة. أحب الأطفال كثيراً وأكبر متعة وفرح في حياتي أن أراهم فرحين. شعاري في الحياة هو التفاؤل والفرح والابتسامة، فالابتسامة التي ترتسم على وجه طفل هي ما تجعل العمل يستحق العناء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.