الحوار مع أطفالنا
أهمية الحوار مع أطفالنا
نوفمبر 4, 2018
شرائح السلمون المشوي في المقلاة
شرائح السلمون المشوي في المقلاة
نوفمبر 13, 2018

كيف أتكلم مع ابني؟ في كثير من الأحيان لا نعلم كيف نبدأ الحديث مع أبنائنا، وبشكل خاص في مرحلة المراهقة، فالسؤال الاعتيادي: كيف كان يومك؟ أصبح مملاً بالنسبة لهم، وليس لديه إجابة جديدة غير جيد، حسن، كل شيء على ما يرام،  لذلك سوف اعطيكم بدائل لهذا السؤال.

مع هذه الفكرة وفي الوقت الذي انتقل فيه ابني إلى مدرسة جديدة، بدأت أفكّر بطريقة خلاقة لبدء الحديث معه، ومن الممتع بالأمر أن طرح الأسئلة جعلني أعرفه وأعرف عنه وعن أحواله أكثر، كما وإنه وجد من الأسهل بالنسبة له أن يتحدّث ويفتح مواضيع جديدة لم تخطر على باله مع السؤال الممل: كيف كان يومك؟ ففي كل يوم كنت أعصر عقلي لطرح سؤال جديد وخلاق، عدد معقول من الأسئلة، ربما سؤالين يكفي، فأبناؤنا المراهقون ينزعجون من كثرة الأسئلة، ويعتبرونها كما يقول لي ابني أنها نوع من التحقيق والاستجواب.

ومن الأمثلة على الأسئلة التي استخدمتها التالي:

  • ما أفضل شيء حدث اليوم؟ وما هو أسوأ شيء؟
  • من أكثر شخص استمتعت بالحديث معه اليوم؟
  • ما هي اللحظة التي يمكنك أن تقول عنها “واو!!!”
  • ما هو الأمر الذي استغربت منه اليوم؟
  • ما هو الأمر الجديد الذي واجهته اليوم ولم تواجهه من قبل؟
  • ما هي اللحظة التي شعرت فيها بالخوف؟ الحماس؟ الحزن؟ الفرح؟
  • من هو الشخص الذي ألهمك لعمل شيء جديد؟
  • من هو الشخص الذي تعاطفت معه اليوم؟
  • ما هي المشكلة التي تمكّنت من حلّها؟
  • ما الشيء الجديد الذي عملته اليوم ولم تعمله من قبل؟
  • ما هي اللحظة الأكثر مللًا اليوم؟
  • لو تمكّنت من تغيير شيء حدث اليوم، ماذا سيكون؟
  • ما الأمر الذي تتمنى أن يُعاد مرّة أخرى؟
  • ما الحصة التي كانت أكثر متعة بالنسبة لك؟
  • ما الحصة التي شعرت فيها بالملل؟
  • ما الأمر الذي حدث اليوم ولم تكن تتوقعه؟

للمزيد من الأفكار عن كيفية الحوار مع ابنائك:
أهمية الحوار مع أطفالنا
أعطي الأولوية لأولادك

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
1
شارك مع أصدقائك
شيرين
شيرين
زوجة لزوج خفيف دم، وأم لطفل واحد ولكنه ليس وحيد، أحب الشوكلاته ولا أستغني عن القهوة، أتعلّم من النملة في نشاطها، أحب الكتابة ولدي شغف للمناهج والتعليم والتدريب

Comments are closed.