أعطي الأولوية لأولادك
أعطي الأولوية لأولادك
سبتمبر 11, 2018
الدجاج المقلي مع البروكلي
الدجاج المقلي مع البروكلي
سبتمبر 17, 2018

تخشى الكثير منّا كأمهات أن تعاقب أطفالها، وتخشى من رؤيتهم وهم يبكون ويتألّمون. هذا شعور طبيعي. فمن منّا لا يتمزّق قلبها عندما ترى طفلها معاقبًا أو حزينًا. لكن، هل الحل أن لا نربّي أبناءنا تربية صحيحة لكي لا نؤذيه ؟ بالطبع لا.

أولًا: علينا كأهل أن نفهم أن العقاب للطفل شيء عادي ولا يعني عدم محبة.

ثانيًا: علينا أن نعي بعض النقاط التي تساعدنا على معاقبة أطفالنا، دون أن يسبّب له هذا العقاب عقدة أو أثرًا سلبيًا بل يكون أثره ايجابيًا وفعّالًا، ومن هذه النقاط:

* أول ما يجب أن ندركه هو أن الشتم والكلام المسيء للطفل أثناء عقابه هو أمر ممنوع.

* بعد انتهاء العقاب علينا أن نشرح للطفل لماذا عاقبناه، وأن هدفنا هو أن نصوّب سلوكه.

* حَضن الطفل ليفهم أنه ما زال طفلنا المحبوب، حتى وإن عاقبناه فنحن نحبّه لهذا نعاقبه.

* توضيح التعليمات منذ البداية ليعرف الطفل ما المسموح وما الممنوع، فلا يجب أن نعاقبه على شيء لا يعرفه.

فما هي الطرق الفعّالة في العقاب؟؟؟

مثلًا:

* الحرمان: مثلاً أن نحرمه من البوظة التي يحبّها، لأنه لم يأكل وجبة الغداء.

* التعلّم من الخطأ وتصحيحه: مثلاً إن دخلنا غرفته قبل الخروج للنزهة، ووجدناها غير مرتّبة نقول له أنه بسبب عدم ترتيبه لغرفته فإن خروجنا للنزهة سيتأخّر إلى أن تصبح الغرفة مرتّبة.

* إن قام الطفل بعمل أو تصرّف لا نحبّذه، أو تكلّم كلامًا غير لائق، فلنتناقش معه كي نقنعه أنه أخطأ.

* أحيانًا أفضل عقاب للطفل هو تجاهله لفترة خصوصًا إن أصرّ على ما يريد.

* حساب النقاط: أي نعلّق له لوحة في غرفته، ونضع نقطة للعمل الجيّد، ونقطة للعمل السيء. ويكون الاتفاق على منح مكافأة إن كانت النقاط الجيّدة هي الأكثر، وعقاب إن كانت السيئة هي الأكثر. مثلاً شراء ما يريد للنقاط الجيّدة، أو تنظيف غرفته بمفردة للنقاط السيئة.

بنهاية المطاف فإن لكل مرحلة عمرية نمطها في التربية، وهذه الأنماط لا يمكن أن تنفصل بل هي متكاملة بين الثواب والعقاب لننشيء جيلًا صالحًا مؤدبًا.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
92711
شارك مع أصدقائك
نورا
نورا
تزوجت منذ اربع سنوات وأنا أم جديدة. أحب الأطفال كثيراً وأكبر متعة وفرح في حياتي أن أراهم فرحين. شعاري في الحياة هو التفاؤل والفرح والابتسامة، فالابتسامة التي ترتسم على وجه طفل هي ما تجعل العمل يستحق العناء.

7 Comments

  1. يقول أم رزان:

    انا عندي خمسة اطفال الكبير عمرها عشرة سنوات والصغير سنة انا عصبية ودائما أصرخ واعنفهم وخاصة ابني الذي عمره 8سنوات فهو عنيد ولا يحب الدراسة وكثير الشجار مع اخواته البنات في ليل أتألم من اجلهم ساعدوني ما هو الحل

  2. يقول عمرو:

    راءع