أشعر بالدونية والنقص
أشعر بالدونية والنقص
يناير 23, 2018
كيف أبعد طفلي عن صديق السوء
كيف أبعد طفلي عن صديق السوء
يناير 28, 2018

ذهبت منذ فترة إلى صديقتي لأهنئها بقدوم طفلها الجديد، وهو ثاني أبنائها. من خلال زيارتي بدأت تخبرني عن الفرق بين طفليها في الطباع وفي عاداتهما منذ لحظة ولادتهما.

وكم كانت متخيّلة أن تعاملها مع الطفل الثاني سيكون أسهل بالنسبة لها، لأنها أخذت خبرة في تعاملها مع الأول، وعرفت الأسس التي ستربّي عليها.

لكن مع قدوم الطفل الجديد اكتشفت أنه لا يشبه الأول في أغلب الطباع، وأن ما كانت تتصرّف به في السابق لم ينفع الآن.

فأخبرتها أنا كذلك أني عندما قرّرت أن أعمل لأول مرة في روضة، ذهبت وأحضرت كتبًا تتحدّث عن نظريات في التربية، وكيف نتعامل مع الأطفال، لكن عندما دخلت مجال العمل وبدأت أتعامل مع الأطفال اكتشفت أن لكل طفل طبعه، ولم تنجح نظرية محدّدة في التعامل معهم.

حتى عندما أنجبت طفلتي اكتشفت أني أعاملها بطريقة غريبة كليًا عن كل ما كنت أتصوّره، ولم أستطع تطبيق هذه النظريات بحذافيرها كما كنت أتوقّع.

فتأكّدت من القول الذي يقول “قبل أن أصبح أبًا كان لدي عشر نظريات عن التربية ولم يكن عندي أطفال، أما الآن فعندي عشرة أطفال ولست أملك ولا نظرية للتربية”.

مما يؤكد أننا مهما قرأنا وبحثنا واستفدنا من كل ما نقرأ، يظل لكل طفل فرادته وميزته والطريقة الخاصة في التعامل معه.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
10
شارك مع أصدقائك
نورا
نورا
تزوجت منذ اربع سنوات وأنا أم جديدة. أحب الأطفال كثيراً وأكبر متعة وفرح في حياتي أن أراهم فرحين. شعاري في الحياة هو التفاؤل والفرح والابتسامة، فالابتسامة التي ترتسم على وجه طفل هي ما تجعل العمل يستحق العناء.

Comments are closed.