الأب الصالح
ما الذي يجعل الأب صالحاً؟
ديسمبر 18, 2017
خبز الزيتون مع إكليل الجبل
خبز الزيتون مع إكليل الجبل: رائع لأي مائدة!  
ديسمبر 21, 2017

فكّرت بمئة فكرة وفكرة لما أخذت قلمي وبديت أكتب عن الميلاد.

رجعت بفكري لبعيد لما كنّا صغار… لما كنّا بالدار حول الأحبة أولاد صغار.

لما كان العيد  يعني اللمّة والفرحة بتزين الشجرة والأضواء.

لما كان جدّي يجمعنا، وستي تمشّطنا، وأمي تحضر الكعك لكل الدار، وتبعتنا كمان نوزع للجيران.

كانت بهجة العيد بلبسة حلوة، بلوزة محيكة من الخيطان  تعملها أمي وتسهر ليالي علشان نلبسها بافتخار.

لما كنّا نصدّق أنه فيه “بابا نويل” ونستنى يجي من دار لدار.

نسمع جرسه يرن وفرحة وصراخ كل الأطفال.

لما كنّا صغار، ما كان في فرق بين دار ودار وكان الحي كله يحتفل بفرحة الميلاد حتى أبعد جار.

كنّا صغار وما كنّا حاسين بقيمة وجود الأجداد معنا ولمة العيلة ، وبالنص شجرة الميلاد.

كنّا صغار ومش شايفين إلا أنه بدنا نصير كبار، نغيّر العيد، طريقة العيد لَبْس العيد وهدايا العيد.

كنّا صغار وكنا نفكّر أنه العيد باللبس، والهدايا والزينة، وأحلامنا الكبار.

وصرنا كبار وفهمنا أنه العيد باللمة الحلوة  والبال المرتاح وحبايب مجتمعين كبار صغار.

 كنا صغار وكنا نقول بس نكبر راح نغير المألوف وتركنا الدار وفكّرنا نغيّر المشوار. حاولنا، جرّبنا، لفينا ورجعنا نقول

يا ريتنا ضلّينا صغار.

كل سنة والجميع بألف خير

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
شارك مع أصدقائك
جمانا
جمانا
ام لثلاثة ابناء، اعمارهم ٢٣ و١٩و١٣، احب السفر والازياء و اعمل كمدربة علاقاتية.

Comments are closed.