الشعور بالانتماء
الشعور بالانتماء
سبتمبر 4, 2017
كيف أحمي طفلي من الإساءة الجنسية
سبتمبر 10, 2017

كيف أُعلِّم طفلي احترام غيره وعدم مقاطعة الحديث؟

كيف أتعامل مع عدم صبر طفلي

من المواقف المألوفة في كل بيت، أن طفلي وغيره من الأطفال عادة ما يتذكّرون كل ما يودّون السؤال عنه عندما أتكلّم مع شخص آخر أوعند حديثي على الهاتف، فتجده يقاطعني كل دقيقة…. ماما ماما أريد أن أقول لك شيئاً.

وأحيانًا تكثر أسئلتهم عندما أكون منشغلة بعمل ما كتحضير الغذاء أو تنظيف البيت وعندما أكون غير قادرة على التجاوب معهم.

 عدا عن كون المقاطعة تصرّفًا غير لبق ، فهي مزعجة جداً وتجعلني أضطرب ولا أركّز في الحديث ولا بالعمل الذي أقوم به ، فأنا لا أستطيع أن أسمع مَن أتحدّث معه وأسمع طفلي في آن واحد، ولا أستطيع إجابته عن كل تساؤلاته وأنا منشغلة بعمل ما.

لكن السؤال المحيّر هو كيف أُعلِّم طفلي احترام غيره، ومقاطعة الحديث بطريقة صحيحة؟؟؟

وجدت أنه من المناسب عندما يريد طفلي التكلّم معي عندما أكون مشغولة بالحديث مع شخص آخر، هو وضع يده على ذراعي أو كتفي دون التكلّم بشيء، وبدوري أنا أضع يديّ على يده لإعلامه أني علمت أنه يريد إخباري بشيء ما لكن عليه الانتظار حتى ينتهي إما حديثي أو حديث الطرف الآخر، وعلى هذه الطريقة اتفقنا.

وبعد فترة كنت أتحدّث مع جارتي، فوجدته يضع يده على يدي وهو صامت، فنظرت له وابتسمت ووضعت يدي على يده، وبعدما أنهيت حديثي شكرته على صبره وحسن تصرّفه وسألته ماذا يريد.

وعندما أكون منشغلة كنت أقول له بشكل مختصر “يجب أن أضع الطعام في الفرن أولًا، وعندما أنتهي سأقوم بالتحدّث إليك.”

وإن كان لديّ مكالمة هاتفية مهمة، كنت أطلب منه عدم مقاطعتي لأي سبب كان، وقبل بدء المكالمة كنت أساله فيما إذا كان بحاجة لأي شيء حتى أحضره  له.

وكانت فترة تناول الطعام فرصة جيّدة لتجاذب أطراف الحديث ولتعلّم طفلي آداب الكلام وعدم المقاطعة واحترام الآخرين.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
385
شارك مع أصدقائك
لارا
لارا
عندي صبيين وبنت. درست هندسة حاسوب وأجد سعادتي في خدمة الآخرين. أحب أطفالي كثيرا وأعتبر دوري كأم هو أهم عمل أقوم به.

Comments are closed.