طفلي يحبّ اللعب في الشارع
مايو 22, 2017
منزلي خالٍ من التدخين
مايو 30, 2017

منذ دخول ابني المدرسة، بدأت أرى ما يحدث داخل جدران المدارس بعد غياب سنوات عديدة من تخرّجي منها. صحيح إنها مدرسة مختلفة عن مدرستي، وفي عصر مختلف عن العصر الذي أنا كنت فيه، إلا أن هناك أمورًا ما زالت متشابهة. كنت أستغرب لبعض الأمور، وأمور أخرى كنت أراها اعتيادية ومتوقّعة. ولكن أكثر ما كان يدهشني هو الطابور الصباحي. هؤلاء الطلبة الذين تعلو صراخاتهم والذين يركضون ويتعاركون أثناء الاستراحات والفرص، رأيتهم في الطابور وخصوصًا عندما يُرفع العلم مختلفين. كان الهدوء مذهلًا لي، ووقوفهم بانضباط والتزام كان مثيرًا للدهشة. نعم فهم أمام العلم، العلم يعلو عاليًا ويخفق في السماء، ومعه تعلو أصوات الطلبة: يحيا يحيا الأردن، صحيح أن الأصوات تنخفض مع ازدياد أعمار وصفوف الطلبة، ولكنك لا تزال تسمع الصوت. يمكنك أن تجد الاحترام والالتزام والفرح والسلام والكل يرى العلم خافقًا.

ولكن عندما ينكّس العلم، تعلم كم هو الحزن عظيم! نعم فقدان أشقاء وأهل وأحباء من بلد شقيق، مصر، هو فاجعة كبيرة. تتنكّس معه قلوبنا، وتدمع عيوننا وتحزن نفوسنا. إنها علامة لنا ولأطفالنا أننا حزانى. فنحن أحباء وأشقاء، وما يصيب جيراننا يصيبنا، وما يحزنهم يحزننا. نعم نُكّس العلم! وما لنا إلا أن نرفع عيوننا للسماء طالبة تعزية من رب السماء لكل تلك القلوب المتألمة، والأطفال الخائفة، والأطفال الذين أصبحوا يتامي، والزوجات اللواتي أضحين أرامل، وللآباء والأمهات الذين حرموا من رؤية فلذة أكبادهم بعد الآن….. والكثير من القصص المؤلمة. نعم نكّس العلم، وقلوبنا نُكّست معه!

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
151
شارك مع أصدقائك
شيرين
شيرين
زوجة لزوج خفيف دم، وأم لطفل واحد ولكنه ليس وحيد، أحب الشوكلاته ولا أستغني عن القهوة، أتعلّم من النملة في نشاطها، أحب الكتابة ولدي شغف للمناهج والتعليم والتدريب

Comments are closed.