تطبيق فتفوتة
أبريل 5, 2017
لنصلّ من أجل السلام في هذا العيد
أبريل 11, 2017

ما زلت أتذكّر صورة لي وأنا صغيرة في يوم الشعانين، كان عمري وقتها قرابة السبعة أعوام. عندما أنظر إلى هذه الصورة التي كانت تجمع أخوتي وأهلي كنت أرى أنها من الصور “المرتّبة”.. ففي طفولتنا العديد من الصور التي لا نحبّذ أن يراها الآخرون، ليس لأنها بالأبيض والأسود ولكن لأن أشكالنا فيها غير محبّبة لنا الآن سواء شكل الملابس أو تسريحات الشعر….

وما زلت أتذكّر عائلة من أصدقائنا وهم يلتقطون صورة لهم يوم الشعانين، كانت العائلة تجتمع دائمًا فالجميع يرتدون أجمل الملابس، والكلّ متواجد في هذا اليوم. أليس هو فرصة ذهبية لالتقاط صورة عائلية! وما يجعل الأمر أكثر روعة وجمالًا هو الربيع الذي يجمّل البيئة من حولنا.

إنه اليوم الذي نتذكّر فيه دخول يسوع المسيح، دخوله المتواضع راكبًا على حمار، إلى مدينة أورشليم، ونتذكّر استقبال الناس له بسعف النخيل وأغصان الزيتون، ونتذكّر كيف كانوا يفرشون ملابسهم على الطريق، ويهتفون بأعلى أصواتهم. إنه منظر رائع ألا يستحقّ أن نلتقط له صورة!؟ كيف؟ لا يمكننا ذلك، بل يمكننا أن نسترجع هذا المنظر في أذهاننا ومن خلال قراءة القصة من مصدرها الأصلي أي الكتاب المقدّس. لا أن نتذكّر فقط المنظر ولكن أن نتخيّل أننا في المشهد ونهتف مع الجموع: أوصنّا في الأعالي. وليكن هتافنا هذا ليس مجرد هتاف بأصواتنا ولكن بقلوبنا وأفعالنا أن نمجّد الله في حياتنا.

أريد في هذا اليوم التقاط صورة “مرتّبة” مع عائلتي ونحن نرتدي أجمل الملابس، والربيع محيط بنا. وأريد أن أتذكّر في كل مرّة أنظر إلى هذه الصورة صورة أخرى وهي دخول المسيح الظافر المتواضع ليس إلى أورشليم فقط ولكن إلى قلب وبيت كل واحد منا. وأتذكّر محبته وعظمته تحيط بنا وتحصرنا.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
7
شارك مع أصدقائك
شيرين
شيرين
زوجة لزوج خفيف دم، وأم لطفل واحد ولكنه ليس وحيد، أحب الشوكلاته ولا أستغني عن القهوة، أتعلّم من النملة في نشاطها، أحب الكتابة ولدي شغف للمناهج والتعليم والتدريب

Comments are closed.