الحب في زمن الحرب
فبراير 6, 2017
مخلل فلفل وجوز عالسريع  
فبراير 16, 2017

الأولى: لا تنشغلوا في تحقيق طموحاتكم وتنسوا مشاكل أبنائكم.

حتى وإن كانت تلك الانشغالات هي في العمل لبناء مستقبل الأبناء، لأنهم لا يدركون أن تلك الانشغالات هي لبناء مستقبلهم بل كل ما يدركونه هو أنكم مشغولون عنهم.

الثانية: لا تتركوا مسؤولية التربية على عاتق أحد الوالدين فقط .

يعتقد الأغلبية أن الأم وحدها مسؤولة عن تربية الأبناء لأنها معهم معظم الأوقات، ولكن للأب دور كبير في تربية الأبناء، بالرغم من تواجده في العمل أغلب ساعات النهار، فإن ذلك أيضًا لا يمنع من مشاركته الأم في التربية واتخاذ القرارات ووضع قوانين البيت.

الثالثة: اقضوا وقتًا كافيًا مع أبنائكم وعيشوا معهم أحاسيسهم ومشاكلهم.

دعوا أبناءكم يحدّثونكم عن يومهم ويصفوا مشاعرهم تجاه ما حصل معهم من مواقف، وأشعروهم بأنكم تشعرون بما يشعرون تجاه الموقف. وإذا واجهوا المشاكل في يومهم دعوهم يخبرونكم كيف واجهوا تلك المشاكل وأعطوا رأيكم بعد سماعهم للنهاية.

الرابعة: أشعروا أبناءكم بأنكم تحبّونهم عندما توبّخونهم.

لا مانع من توبيخ الأبناء في حال الوقوع في الخطأ، لأنهم سيتعلّمون الفصل  بين التصرّف الصحيح والتصرّف الخاطئ، ولكن لا تنسوا أن تستمروا في جعلهم يشعرون بمحبتكم لهم وبأن توبيخكم لهم كان للتصرّف وليس لهم كأشخاص.

الخامسة: اصغوا لأبنائكم عند حديثهم ليتعلّموا هم كذلك الإصغاء للغير.

عند النقاش مع أبنائكم تأكّدوا بأن تكونوا مصغين لحديثهم، مقدّمين كل التركيز لهم وناظرين إلى عيونهم ومبدين كل الاهتمام للحديث مهما كان نوعه ومنتظرين حتى نهاية الحديث لتبدوا رأيكم بما قالوه. لأنهم بذلك سيتعلّمون حسن الإصغاء واحترام الغير عند الحديث.

السادسة: نمّوا الإحساس بالنجاح في نفوس أبنائكم واجعلوهم يلتفتون إلى تصرّفاتهم الجيّدة.

كما إننا نتسرّع في توبيخ الأبناء عند التصرّف الخاطئ كذلك علينا مدحهم عند التصرّفات الصحيحة وجعلهم يلتفتون بأن ذلك التصرّف الصحيح حصل على إعجاب والديهم، فذلك سيعزّز نمو الإحساس بالنجاح في نفوسهم.

السابعة: شجّعوا أبناءكم على أن يكونوا صادقين معكم.

في أي موضوع نقاش بينكم وبين أبنائكم عوّدوهم أن يكونوا صادقين معكم بأن تكونوا صادقين أنتم معهم من البداية، خصوصًا في حال إعطاء الوعود، وإن شعرتم بأنهم يكذبون امنحوهم فرصة للتراجع عنها بدل الاستمرار بها.

الثامنة: لا تفكّروا إلا في شؤون البيت عندما تكونون في البيت.

لا تتحدّثوا عن العمل ومشاكله في البيت، لأن ذلك سيحجب النقاش بينكم وبين الأبناء لأن بعض الأبناء قد يعتبرون أن مشاكلكم في العمل كافية لكم ولن يحدّثوكم عن أمورهم حتى لا يتسبّبوا بالإزعاج لكم.

التاسعة: اسألوا أنفسكم هل احتضنتم أبناءكم في الأيام التي تجدوهم متمرّدين.

التمرّد عند الطفل يكون له عدّة أسباب ولكن أكثرها شيوعًا هو عدم الإحساس بمحبة الوالدين لهم، لذلك احتضان الأبناء لأكثر من مرّة في اليوم يخفّف الكثير من التمرّد والعناد لدى الأبناء.

العاشرة: اتّبعوا أسلوب الدقيقة الواحدة مع أبنائكم فالتأنيب دقيقة والمديح دقيقة ولكنها دقيقة مثمرة.

لا غنى عن العقاب في التربية الصالحة ولكن لا تبالغوا، أسلوب الدقيقة الواحدة مثمر جدًا سواء كان في الإيجاب او السلب.

مقالات/فيديوهات مقترحة:

نصائح عائلية عالماشي

أسلوب ذكي لمعاقبة الأبناء

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
11
شارك مع أصدقائك
رولا ن
رولا ن
أم لولدين أعمارهم 19 و12 سنوات. دوري في الحياة أم وأب لأبنائي بعد أن توفي زوجي منذ 12 سنة. أحب القراءة والطبخ وعمل الحلويات. أتطلع لتربية عملية علمية سليمة لأبنائي.

Comments are closed.