كيف تخلق تقاليد عائلية لموسم عيد الميلاد المجيد؟
ديسمبر 18, 2016
 شوربة الطماطم المشوية
ديسمبر 18, 2016

في إحدى العشيّات زمن الميلاد المجيد، خرجت أتجوّل في شوارع المدينة التي تستعدّ لاستقبال العيد، أروم بناظريّ يمنةً ويسرةً لأمتّعهما بجمال التزيين. فهنا باب أحد المنازل قد زيّنه أهله بالأجراس، وهناك مجموعة من الشباب يضيئون الشوارع بأنوار العيد، وفي ساحة الحيّ تجمّع أطفالٌ يعلّقون الألعاب على شجرة الميلاد.

استوقفتني هذه المناظر الرائعة البهجة… بدأت ملامح العيد تظهر في الشوارع والبيوت، والفرح يرتسم على وجوه الناس.

أكملت طريقي عائدةً الى منزلي لأزيّنه أنا أيضاً، لكن، لماذا هذا البيت لا تشعّ منه الأضواء؟ ولم الأطفال يقفون خلف قضبان النافذة وقد ارتسمت على وجوههم ملامح الحزن والألم؟

لفت هذا المنظر انتباهي، فرحت أتقصّى الحقائق عن هذه العائلة. ويا للأسف… المعلومات التي وصلتني بيّنت لي أنّ وضعها المادي سيءٌ جداً، وليس بوسع أفرادها أن يشتروا زينة العيد، ولا أن يشاركوا في تزيين الشوارع.

تبادلت الحديث مع جاراتي حول وضع هذه العائلة المزري، وقرّرنا ان نجمع لهم بعض الزينة، كلٌّ من منزلها، ونقدّمها لهم كهديّة، وأن نحيك بعض الألبسة الصوفية لهم ليلبسوها في العيد، فيكونوا كأصدقائهم بألبستهم الجديدة، وفعلاً هذا ما قد حصل…

جمعنا الهدايا وقدّمناها لهم، ويا لفرحة هؤلاء الأولاد… رحنا نرقص معهم، وبدأت أصوات ضحكاتهم تعلو، هذه الضحكات التي ارتسمت على وجوههم، فكانت لي أهم هدية وأحلى بهجة في العيد.

هذه القصة كشفت لي أن العيد لا يكون فقط بالزينة الجميلة التي أزيّن بها بيتي، ولا باللباس الأنيق الذي أرتديه، لكن العيد هو ضحكات من حولي من أهل وجيرانٍ وأطفال، فعيدي من دونهم ناقصٌ وحزين.

مقالات/فيديوهات مقترحة:

كيف تخلق تقاليد عائلية لموسم عيد الميلاد المجيد؟

هدية لنا أم هدية ليسوع؟

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
4
شارك مع أصدقائك
نورا
نورا
تزوجت منذ اربع سنوات وأنا أم جديدة. أحب الأطفال كثيراً وأكبر متعة وفرح في حياتي أن أراهم فرحين. شعاري في الحياة هو التفاؤل والفرح والابتسامة، فالابتسامة التي ترتسم على وجه طفل هي ما تجعل العمل يستحق العناء.

1 Comment

  1. يقول mahaannyzah hadad:

    شكرا لك سيدة نورا لما قمت به من عمل العطاء الذي ادخل البهجة للقلوب المنكسرة

    ميلاد مجيد للجميع