شكراً يا رب على إخوتي
نوفمبر 22, 2016
ماما أنا بعدني صغير؟ (التبول الليلي عند الأطفال)
نوفمبر 28, 2016

فصل الشتاء يعني فرصاً أقل للخروج من أجل اللعب خلال عطلة نهاية الأسبوع، فعندما يكون الوقت ماطراً وبارداً يكون من المغري تشغيل جهاز التلفاز، أو تسليم الأطفال جهاز الهاتف الخلوي لإبقائهم مشغولين. نعرف جميعاً أن الأطفال لا يحتاجون لمزيد من الوقت يقضونه أمام الشاشات، لكن، ما هي بعض النشاطات البسيطة وغير المكلفة التي تجعلهم يستمتعون بقضاء الوقت داخل البيت؟

بما أنني من أوروبا فإن تدوير المواد يستحوذ عليّ، لكن الممتع أكثر هو تطوير المواد! وهذا يعني إعادة استخدام المواد لغايات جديدة بدلاً من رميها للتخلّص منها. بهذه الطريقة تتحوّل علب الشراب المعدنية القديمة إلى اسطوانات للعب البولنج (بعد تعبئتها بالقليل من الماء لتثبيتها) حيث يمكن إسقاطها باستخدام كرة قماشية أو منفوخة. علب الحبوب القمحية التي تؤكَل في الصباح مع الحليب تصبح مكعبات ومواد للبناء يستخدمها الأطفال الصغار، أو يتم تشكيلها لتتحوّل إلى مواقف اصطفاف للسيارات الصغيرة أو أسرّة للدمى، ويتحوّل صندوق كرتوني إلى عرين أو سيارة أو نفق، أو تتحوّل الطاولة بعد تغطيتها بغطاء كبير إلى مخبأ لطفل صغير.

ولا ننسى اللفائف الكرتونية الموجودة في مناديل الحمام ومناديل المطبخ! يمكن لهذه أن تتحوّل إلى أشخاص أو سيارات أو طائرات أو حيوانات .. الاحتمالات لا تُحصى! كل ما تحتاجون إليه هو بعض المواد الفنية الأساسية مثل الأقلام والألوان والصمغ لتكونوا جاهزين للعمل.

الخَبْز يمثّل نشاطاً منزلياً مفضّلاً عندي فهو ممتع وتعليمي ويمكنكم الاستمتاع بتذوّق شيء شهي تأكلونه في النهاية. اذهب إلى مدوّنة غدير أو فادية للحصول على بعض الأفكار الرائعة لوصفات عائلية.

لعب الأدوار المسرحية فكرة ذكية لشَغل الأطفال: اعتدنا على رصف كراسي المطبخ في ثنائيات كما لو كانت في الطائرة بحيث يؤدي أحد الأطفال دور الطيار وطفل آخر المضيف أو مضيفة الطيران، حيث يقدّمون الوجبات الخفيفة للركّاب (يجب على الوالدين أن يشاركوا في اللعب إن لم يكن هناك عدد كافٍ من الأطفال)، حتى أننا صنعنا جوازات سفر وتذاكر وهمية لإظهارها قبل الصعود إلى الطائرة. كما أن الأطفال يحبّون تمثيل أدوار المعلّمين والأطباء والباعة – كل هذه المسرحيات لا تتطلّب سوى بعض المواد المتناثرة في أرجاء البيت.

إن احتجتم للمزيد من الأفكار الملهمة أنصحكم بزيارة تطبيق بنترست Pinterest لكنني أنصحكم باستخدام كلمات مثل “سهل” أو “سريع” عند البحث عن مختلف الأفكار بحيث لا تغرقون أو تلتهون بالمشاريع الطموحة التي تحتاج إلى أيام عديدة لتحضيرها. ارجعوا إلى هنا وشاركونا بالنشاطات التي جرّبتموها وكانت مفضلة لديكم.

مقالات/فيديوهات مقترحة:

هدية الثلج غير المتوقّعة

أربع فوائد للمصارعة مع أولادكم

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
شارك مع أصدقائك
مادلين
مادلين
I’m originally from the UK, but have been living in the Middle East for 19 years. I’m married to a Jordanian poet and we have five children. I dream of opening a family centre where parents and children can drop in for an hour of fun and laughter together, away from the worries of the world. أنا في الأصل من المملكة المتحدة لكن أعيش في الشرق الأوسط منذ ١٩ عاماً. أنا متزوجة من شاعر أردني ولي منه خمسة أطفال. حلمي أن أنشىء مركز للعائلة حيث يستطيع الأولاد والأهل أن يقضوا ساعة من الفرح والضحك معاً، بعيداً عن كل هموم الدنيا.

Comments are closed.