كيف تصنع من ابنك طفلاً مدللاً
نوفمبر 14, 2016
رسالة إلى ذاتي في سن الثانية عشر
نوفمبر 18, 2016

أحياناً كثيرة يتجوّل طفلي فى أرجاء المنزل ضجِراً يشكو قائلاً: “ليس هناك ما أفعله”، “ماما أنا زهقان”، في حين أن غرفته تبدو كنسخة مصغّرة من متجر لعب الأطفال، فكيف يمكنه أن يشعر بالملل؟!!!!

عندما فكّرت في الأمر مطوّلاً تذكّرت عندما كنّا أطفالا صغارًا وكيف لم نكن نشعر أبداً بالملل؛ لأننا تعلّمنا كيف نستخدم طاقتنا الإبداعية فى شغل أوقاتنا؛ لذا لم يكن مطلوباً من آبائنا أو أمهاتنا أن يقوموا بتسليتنا. لقد كانوا يقولون لنا “اذهبوا وابحثوا عن شىء تفعلونه.”

لكني وجدت أن هذه ليست مشكلة طفلي فقط بل مشكلة كل الأطفال في بيوتهم، وحتى نخرج من هذه الحالة اتفقت مع طفلي على فكرة “صندوق الملل”! احضرت صندوقاً خشبياً وكتبنا عليه صندوق الملل ووضعنا فيه مجموعة من الأوراق الصغيرة المتضمّنة أفكاراً عن الألعاب والأنشطة التي يمكننا القيام بها، وكانت هذه الأفكار:

1. عمل قلعة أو خيمة من الأغطية.

2. أعمال يدوية مثل صنع تاج أو صندوق.

3. صنع الحلويات التي يحبّها الأطفال.

4. قراءة قصص من الكتاب المقدس.

5. مشاهدة فيلم معًا.

6. الجلوس معًا واحتساء الشاي والحديث عن كيف كان يومنا.

7. مشاهدة صور العائلة.

8. لعب الشطرنج.

9. التعلّم عن بلد جديد.

10. التعلّم عن حيوان جديد.

11. لعب لعبة “ابحث عن شيء في الغرفة يبدأ بأحد الأحرف العربية أو الانجليزية.”

12. اللعب بالمعجون (ويمكننا صنعه بالمنزل حيث نحتاج لثلاثة أرباع كأس طحين، ربع كأس ملح، ماء حسب الحاجة، ألوان سائلة، أوعية متعدّدة لكل لون. نخلط الملح مع الطحين، والقليل من الماء، وبعد خلط المواد نضيف ملعقة من الماء حتى تصبح العجينة طرية، في كل وعاء نضع لوناً وجزءًا من العجينة وذلك للحصول على أكثر من لون، ونحفظها في أكياس نايلون شفافة.)

وهكذا كان الملل وسيلة لابتكار الألعاب وتنمية المهارات الحركية عند الطفل وتفريغ الشحنة الانفعالية حتى يشعر بالتسلية والمتعة الحقيقية.

مقالات/فيديوهات مقترحة:

نشاطات داخلية للاستمتاع بيوم ماطر

هدية الثلج غير المتوقّعة

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
121
شارك مع أصدقائك
لارا
لارا
عندي صبيين وبنت. درست هندسة حاسوب وأجد سعادتي في خدمة الآخرين. أحب أطفالي كثيرا وأعتبر دوري كأم هو أهم عمل أقوم به.

Comments are closed.