الزهايمر عندي أم عنده؟
سبتمبر 8, 2016
أطفالنا صورة مصغرة عنا
سبتمبر 12, 2016

قال أن ما يميّزني هو “العشاء الفاخر” الذي أعدّه، ضحكت وصديقاتي المقرّبات ضحكن معي. فأنا لست من النوع الذي يقضي ساعات طويلة في المطبخ، وإنني في العادة أختار أن أرتب صندوق العدّة، أو الأدوية، وأستمتع بتعزيل الجوارير أكثر من إعداد طبق من السلطة. تلك الجملة التي قالها أثارت الفضول فما هو تعريف “العشاء الفاخر” بالنسبة له، هل هو طبق من الكوسا والورق الدوالي، أو خضار سوتيه وقطعة من الستيك الشهي، أو أنواع من الحلويات الفاخرة….. ليس أي من هذه كلّها! العشاء الفاخر كان بالتنوّع والإبداع في التقديم، كان بالنسبة له عنصر المفاجأة هو الأهم في الموضوع. طبق ملّون، وشوكة وسكينة مختلفين. فواكه مقطّعة بطريقة جديدة، خضار مختلفة عن خضار الأمس، ساندويشة جديدة، وفي بعض الأحيان طبق سلطة فيه أنواع مختلفة من الخضار وله اسم مختلف أبتكره من ذهني….. نعم لم يكن نوع الطعام الذي قدّمته له ولكن الخبرة التي صاحبت ذلك

هذا هو حالنا نحن كذلك، نحتسي كوبًا من القهوة في مكان مميّز، نشعر أنها أفخم قهوة في العالم مع ان ألقهوة التي نعدّها في المنزل ربما أفضل. إنه الشعور والخبرة المصاحبة لتلك القهوة.

نعم تلك الكلمة التي سمعتها على مسمع كثيرين في فيديو مسجّل بمناسبة عيد الأم “عشاء فاخر” جعلتني أفكّر في كثير من الأمور بطريقة مختلفة. جعلتني أشعر بالكلمة السحرية وهي “الإبداع” وعمل الأمور بشغف من القلب.

هذا ما أقوله لنفسي ولكل أب وأم، كن شغوفًا بأبسط الأمور التي تقدّمها لابنك وابنتك، كن مبدعًا خلاقًا، فسيُقال عنك أن ما عملته مهما كان بسيطًا ومتواضعًا أنه “فاخر”.

img-20160909-wa0000

مقالات/فيديوهات مقترحة:

شو العشاء اليوم؟

حياة عائلية أفضل – ثلاثة أشياء يمكنك تطبيقها اليوم!

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
شارك مع أصدقائك
شيرين
شيرين
زوجة لزوج خفيف دم، وأم لطفل واحد ولكنه ليس وحيد، أحب الشوكلاته ولا أستغني عن القهوة، أتعلّم من النملة في نشاطها، أحب الكتابة ولدي شغف للمناهج والتعليم والتدريب

Comments are closed.