كيف تساعد مراهق بمشاعر متقلبة
يوليو 17, 2016
 فاكهة الصيف
يوليو 23, 2016

 من الأمور شبه اليومية التي تحصل في البيت هو شجار أبنائي ومشادّاتهم الكلامية وعلو صراخهم، في البداية كنت أشعر بالغضب وخاصة من ابني الأكبر متوقّعة منه حلّ المشكلة مع أخيه الأصغر بحكم أنه الأكبر، ولم أكن لأستوعب أنه طفل أيضًا ويحتاج مني أن أدافع عنه كما أدافع عن الصغير، وبما أن نوبات الغضب هي نوبات طبيعية في حياة الأطفال لا يمكن تجاهلها ويجب أن تأخذ مجراها، فقد اقتنعت منذ فترة بأن أتبع ما يلي أثناء مشاجراتهم:

1. أن لا أصاب بنوبة غضب نتيجة شجارهم

2. أكون متسامحة وأسمح لهم بأن يشعروا بالغضب

3.  أن اكون مراقِبة ومشرفة فقط ولا أتعجّل في التدخّل فقد يصلون إلى حلّ بدوني

4. ذلك الشجار قد يطوّر من قدرتهم على التعامل مع الآخرين

5. والأكثر قناعة به أنه كلما كبروا  فإن تفاهمهم يزداد

 6. الاعتذار منهم إذا كنت أنا سببًا في المشكلة، فباعتذاري لهم يتعلّمون الاعتذار والاعتراف بالخطأ

7. أن لا أستخدم العنف اللفظي لأنه لا يؤثر على جسده بل على قلبه ولن تختفي أثاره مهما مرّت الأيام

8. أن اتجنّب القلق بشكل مفرط عندما لا يكون الموقف يستحقّ ذلك

حيث أن ذلك سيشعرِهم بالأمان وثقتي بهم ولأنني أعتقد وأؤمن بأن الأمان هو السبب الأول الذي يجعل الطفل يتعلّم ويتطوّر أداؤه، لأنه بعدم شعوره بالأمان سيبقى دائمًا مترددًا وسيؤثّر ذلك على شخصيته حينما يكبر.

مقالات/فيديوهات مقترحة:

كيف نتعامل مع السلوك السيئ لأطفالنا في الأماكن العامة

أربع فوائد للمصارعة مع أولادكم

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
51
شارك مع أصدقائك
رولا ن
رولا ن
أم لولدين أعمارهم 17 و10 سنوات. دوري في الحياة أم وأب لأبنائي بعد أن توفي زوجي منذ 10 سنين. أحب القراءة والطبخ وعمل الحلويات. أتطلع لتربية عملية علمية سليمة لأبنائي.

Comments are closed.