الفشل ليس عيباً
يونيو 8, 2016
العيلة
يونيو 11, 2016

 

اقترب الصيف واقتربت العطلة وكأن الحياة يجب أن تنقلب والروتين يجب أن يختفي. فقد بدأت مطالبات أبنائي بالسهر في أيام العطلة، فهم لا يملّون عن السؤال لا بل الإلحاح مع أنهم يعرفون ويدركون قانون ودستور المنزل بما يخصّ وقت النوم، فهناك متعة معينة أو شعور محدّد لا يحقّقه إلا السهر. وبما أنهم كبروا قليلاً فقد وضعنا اتفاقية تنصّ على “يَسمح الطرف الأول للطرف الثاني السهر ليوم واحد في الأسبوع شريطة ضمان عدم “نكد” الطرف الثاني في اليوم الذي يليه، وأي كسر في الجزء الثاني من القانون من الطرف الثاني يتم نقض الاتفاقية من الطرف الأول للأسبوع الذي يليه”. deal

نقضي زوجي وأنا كل وقتنا مع أبنائنا نلبي احتياجاتهم، نساعدهم في الدراسة، نلعب معهم ولكن في نفس الوقت نحترم الروتين  جداً، ومن أهم و”أفضل تقليد عائلي هو تثبيت وقت نوم الأطفال”.  يحتاج الأطفال للنوم لساعات محدّدة، وقلة النوم تؤثر على صحة الطفل وعلى تركيزه وعلى سلوكه.

كثيراً ما سمعت عبارات مثل: أبنائك لم يروا بحياتهم النجوم! وكثيرًا ما قيل لي: ماما، لماذا لاتسمحين لنا بالسهر كباقي أصدقائنا؟ بل كثيرًا ما فكّرت: هل نحن نظلم أبنائنا؟ هل نفقد وقتًا نوعيًا معهم عندما نرسلهم إلى النوم مبكراً؟ هل فعلاً نحرمهم ونقسو  عليهم عندما نكون صارمين في وقت النوم حتى أيام العطل؟

يخطر ببالي الكثير من الأسئلة، فألجأ في كثير من الأحيان إلى المقالات العلمية وإلى خبرات من سبقني، وما زلت على قناعة أنه من الأفضل للطفل أن يأخذ حاجته من النوم ولا يخضع هذا الإجراء إلى كلمة “ظلم” أبداً.

مقالات/فيديوهات مقترحة:

لماذا لا أسهر مثل بقية صديقاتي؟

أحلاماً سعيدة

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
شارك مع أصدقائك
رانية
رانية
أم لثلاثة أطفال: بنت وولدين, أحب أن أتعلم أمور جديدة دائما. اريد ان احقق الافضل بطفولة اولادي فسرعان ما تنتهي السنين ليكبروا وننتقل معا لمرحلة جديدة. أحب أن أقرأ كتب عن تربية الاولاد وعن عمر المراهقة. رؤيتي ان اربي اولادي بطريقة متوازنة ليكونوا اشخاص فعالين بطريقة صحية مع عائلاتهم المستقبلية وفي المجتمع

Comments are closed.