افتح حساب
مايو 26, 2016
أرضنا المدهشة
يونيو 3, 2016

 أيستحقُ أهلنا أن نحتفلَ بهم ونكرمهم؟

نعم، إنها إحدى الوصايا العَشرْ العُظمى التي أوصانا بها الكتاب، أولاً  “تُحِبُّ الرَّبَّ إلهَكَ مِنْ كُلِّ قَلبِكَ، ومِنْ كُلِّ نَفْسِكَ، ومِنْ كُلِّ فِكْرِكَ.”  ثم أوصانا  “أكْرِمْ أبَاكَ وأُمَّكَ لِكَيْ تَطُولَ أَيَّامُكَ عَلَى الْأرْضِ التي يُعْطِيكَ الرَّبُّ إلهُكَ.”  خروج 20

منذُ البدءِ خلق اللهُ الإنسان ذكراً وأُنثَى، باركهُمُ اللهُ وقالَ لهم: “أثمِرُوا وأكْثُروا وآملأوا الأرْضَ.”

أمي وأبي هم عائلتي!

العائلة مؤسسة مقدسة مكونه من رجل وامرأة، وتكوين أسرة وتأسيس بيت هو عمل عظيم جداً ومهمة سامية وضعها الله بين أيدينا وهي تربية الأولاد وتدريبهم.  العائلة امتياز يحصل عليه الإنسان منذُ نعومة أظافره فهو يحتاج بشدة لمن يرعاه لينموا في حضن دافىء، والبيت المبني على الحُبِّ والإخلاصِ يثبت أمام أشد عواصف الحياة وأقسى تحديات الزمن.

بيتي الجميل حيثُ أبي وأمي وإخوتي

اعتدنا الاحتفال بيوم عيد الأم ويوم خاص لعيد الأب، واليوم نحتفل بهم كعائلة.  ففي العائلة قائد حكيم يعمل بجدية وعزم وعطاء، ومعينة له نظيره تملىء المكان بالدفء والحب والحنان، وفي وسطها لا ننسى الفرح والمرح والأمان، فيها كل ما يحتاجُ إليه الإنسان.  قد يشعرُ الإهلُ أحياناً بثقل المسؤلية الملقاة على عاتقهم في توفير الرعاية والحماية لأطفالهم أو حتى التقصير، ولكنهم رغم ذلك يستمروا بالتضحية ونكران الذات بعيداً عن الأنانية عالمين أن أطفالهم يحتاجون إلى بيئةٍ آمنةٍ وصحية تَسمحُ لهم بالخطأ والتجربة، ويتوفر فيها الغفران والسماحُ والقبول، وفيها المثالُ الصادق والأمين لينظروا إليه ويتبعوا خطواته إلى أن يصلوا إلى سن الرشد.

إكرامهم تقديرهم وشكرهم

علينا أن نكرم أهلنا ونقدرهم لألتزامهم في تربيتنا والسهر على راحتنا، وتقديم الغالي والرخيص في سبيل إنجاح طريقنا.  إن دور أهلنا في تأمين المسكن والمآكل والمشرب والملبس والتعليم، أمور أساسية يتفانوا بها، ولكننا كأبناء قد نغفلُ عنها أحياناً ونعتقد بأنها أمورٌ مُسلمٌ بها.  لنشكرهم ونظهر لهم الحب والتقدير مع الإحترام، تضحيات لا تعد ولا تحصى بدون كلل أو ملل أو تذمر، استمروا في العطاء لكي يكون بيتَ العائلة كالملجىء في كل وقت.

يبارك الرب لنا آبائنا وأمهاتنا الأبطال الذين تحدوا الظروف القاسية والصعبة من أجل سلام وأمان عائلاتهم.

مقالات/فيديوهات مقترحة:

حياة عائلية أفضل – ثلاثة أشياء يمكنك تطبيقها اليوم!

الحب له طعم لذيذ وفريد

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
شارك مع أصدقائك
ريتا
ريتا
زوجي وأنا لدينا ثلاثة جواهر شابان وأميرة، ما زالوا على مقاعد الدراسة الجامعية. أحبُّ الله والناس، وأهوى الطبيعة، أحبُّ رياضة المشي مع زوجي في الهواء الطلق والحدائق العامة

Comments are closed.