حياة عائلية أفضل – ثلاثة أشياء يمكنك تطبيقها اليوم!
مايو 24, 2016
تحية حب للآباء والأمهات
يونيو 1, 2016

لأيام طويلة وأنا طفلة صغيرة كنت أعتقد أن (البنك) هو مكان تواجد النقود وأننا بمجرد ذهابنا إلى البنك وطلب نقود سوف نحصل عليها فورًا، كنت مصدّقة ومعتقدة بأن البنك وُجد لهذا الغرض ولم أكن ادرك أن علينا أولاً أن نفتح حسابًا بمبلغ معين ونستمر بتزويد هذا الحساب بصورة مستمرة لكي نجمع رصيد كافي نستطيع السحب منه بأي وقت ولأي غرض ونحن مطمئنين لوجود هذا الرصيد. رغم تطوّر الخدمات وتنوعها وتقديم كافة التسهيلات إلا أنه لا يمكن الحصول على شيء دون “فتح حساب“.

هذا بالضبط ما نريد أن نعمله في حياة أبنائنا حيث أن كثيرون منا يتوقعون (كما كان يحدث معي في طفولتي عن مفهوم البنك) أن أبناءنا نحن نمتلكهم وعليهم أن يتواجدوا لنا ويقدّموا لنا الحب والاحترام والطاعة والتقدير والاهتمام والمودة، ونحن بالأصل ليس لدينا أرصدة كافية واستثمارات كبيرة في حياتهم لكي يكون لنا الحق أن نتمتّع بها.

فقبل أن أتوقع من ابني أن يقدّم لي الاحترام والتقدير، عليّ أن أكون مثلًا له في احترام رأيه وخصوصياته وشخصة، وتقديره على الأمور والإنجازات التي يقوم بها عندها فقط سأضع في هذا الحساب رصيدًا من الاحترام والتقدير.

أما عندما أقدّم المودّة والحب غير المشروط لابنتي، وأتقبّلها كما هي بكل حسناتها وأخطائها،  واحتفل معها بكل مراحل حياتها، وأكون مساندة لها في الأيام التي فيها تحدّيات وصعوبات، وأعبّر لها بالكلمات الرقيقة واللمسات الدافئة، عندها فقط سيكون عندها في حسابها رصيد مميز من الحب والدفء والمشاعر الحنونة.

عندما يكون حبي وعطائي لأفراد عائلتي بالامتنان دون تأفف نابعًا من قلب محب ومهتم، أرعاهم بفرح وأعرف أن هناك قيمة لعطائي، فأنا أفتح حسابًا من العطاء المتبادل والحب غير المشروط والذي أستطيع الرجوع له في أي وقت.

علينا دائمًا أن ندعم ونغذّي هذا الحساب حتى في الأوقات التي لا نرى فيها نتائج فورية أو قيمة سحوبات عالية، علينا بالاستمرار بدعم أرصدتنا في حياة أبنائنا وملء خزان الحب بكلمات الود وعبارات التقدير والامتنان، ولا ننسى أننا الممول الأساسي والمصدر الرئيسي لمدّهم بالحب والأمان والقبول. نقضي أوقاتًا خاصة معهم، ولا نبخل عليهم بالود والتقدير، نقف إلى جانبهم في الأوقات الصعبة وندعم ونشجّع ونهتم، ولا ننسى المخزون الأعظم في هذا الحساب وهو الصلاة من أجلهم في كل يوم ونضع لهم حسابًا في بنك السماء لأنها الإرث العظيم الذي سيدعم حياتهم في كل الأزمان.

مقالات/فيديوهات مقترحة:

كيف تبني بيتاً من المكعبات… وأكثر!

“أبي، هل يوجد فيّ خطب ما؟”

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
شارك مع أصدقائك
جمانا
جمانا
ام لثلاثة ابناء، اعمارهم ٢٣ و١٩و١٣، احب السفر والازياء و اعمل كمدربة علاقاتية.

Comments are closed.