“لا بأس يا أبي فأنت مشغول”
مايو 4, 2016
“أبي، هل يوجد فيّ خطب ما؟”
مايو 4, 2016

كتابة هذه المدونة ليس بالأمر السهل بالنسبة لي، لكنني أريد أن أشارك تجربتي مع آباء آخرين ممن يميلون إلى فرض آرائهم كونهم رأس العائلة مسببين الأذى غالباً لعلاقتهم مع أحبائهم.

الموضوع هو: عادة ما نتفق أنا وزوجتي بسهولة على كافة الأمور لكن عندما يتعلق الأمر بوضع الحدود لابننا دانيال وابنتنا ليديا فغالباً ما نتصادم.

أكبر مشاكل الزواج

اسمحوا لي أن أعترف: هذه أكبر مشكلة نواجهها في زواجنا حالياً فأنا أميل دائماً لإعطاء أبنائنا المزيد من الحرية، مثلاً عندما يلعبون على جهاز الآيباد أو عندما يحين وقت النوم. في حين تفضّل زوجتي منهج الصرامة: بالنسبة بها، الحدود الواضحة الصريحة هي أفضل منهج.

كلا منهجينا يعكسان طفولتنا الخاصة: فأنا نشأت على يد والدة منحتني دوماً كل ما طلبت في حين نشأت زوجتي في عائلة تخضع لقوانين أكثر صرامة إذ توجب عليها ترتيب سريرها والحفاظ على نظافة غرفتها.

ارتكبت بعض الأخطاء الفادحة

علي الاعتراف بخجل بانني ارتكبت بعض الأخطاء الفادحة في هذا الخصوص. اعتدنا أن نتشاجر حول اختلافاتنا أمام أبنائنا وفي اكثر من مناسبة ناقضت قرارات زوجتي عندما كانت تفرض قانوناً،  مستخدماً سلطتي كرأس العائلة لمنح أبنائي مزيداً من الحرية التي سمحت هي بها. “هيا، اتركيهم يسهرون ساعة إضافية!”

بعد حدوث بضعة من هذه المصادمات أخذت زوجتي موقفاً بمواجهتي وأظهرت لي  أنني بكسر قراراتها كنت أظهر عدم الاحترام لها وأنني كنت أسبب الأذى للعلاقات في عائلتنا. وحاججتني بأن عدم الثبات في المواقف كوالدين يسبب التشويش لأبنائنا.

وضعت أمامي تحدياً لاختبار منهجها: أن أمنحها الفرصة لوضع الحدود الواضحة لأبنائنا ونرى نتائج ما سيحدث. وهل تعرفون ما حصل؟ لقد نجح الأمر فعلاً: حيث أننا نرسلهم للنوم في الوقت المحدد فإنهم يستيقظون في الصباح أكثر انتعاشاً وقدرة على التركيز  على واجباتهم المدرسية. وبإعطائهم بعض المهام فإنهم يظهرون مسؤولية أكبر تجاه بيتنا.

الالتقاء في الوسط

بمناقشة هذه الأمور فيما بيننا، تمكنا أنا وزوجتي أخيراً من حل خلافاتنا بأن نلتقي في الوسط. عندما يستخدم ليديا ودانيال الآيباد الآن فإننا نعطيهم تنبيهاً مبكراً: عليكم التوقف بعد عشر دقائق.

علي أن أقول بأن الأمر ينجح بامتياز. فكلانا يشعر بالرضى بإعطائهما الأفضل على كل وجه: الشعور بالحرية  مع حدود واضحة.

العب معنا هذه اللعبة لتتعرف على المزيد من مبادئ التربية

اضغط هنا لطلب مسبق لكتاب “تربية الأطفال والمرهقين” على موقع ألفا

مقالات/فيديوهات مقترحة:

“لا بأس يا أبي فأنت مشغول”

“أبي، هل يوجد فيّ خطب ما؟”

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
شارك مع أصدقائك
ضيف المدونة
ضيف المدونة
مدونة حياة عيلتنا تستضيف كتاب غير دائمين مختصيين في مجالات معينة لنستفيد من خبراتهم

Comments are closed.