“بدّي حرّيتي”
أبريل 6, 2016
دوزنة المشاعر
أبريل 9, 2016

عرفتُ في السنوات الماضية أن حليب البقر لا يتناسب مع جهازي الهضمي بشكل كبير. ليس لديّ حساسية كاملة من الحليب وإنما تحسّس، يسبّب لي التوعك في الأمعاء خاصة إن تناولته وحده أو مع القهوة. أتناول الأجبان والألبان، ولكن ليس بكثرة لنفس السبب. أعرف أنني والكثيرون مثلي نبحث عن بدائل للحليب وخاصة لأني أحيانًا أحبّ طعمه بالقهوة، إن استخدمته في بعض وصفات الحلويات.

أبنائي أيضًا يحبّون الحليب، ولكن هم أيضًا لا يهضمون حليب البقر بشكل جيّد، ولا أحتاج لخبير ليخبرني ذلك، فلديّ الأدلة المحسوسة عن طريق حاسة الشم!! ومع الوقت والتجربة وجدنا أنهم فعلاً يعانون من المغص والغازات كلما تناولا الحليب. وللصراحة أعجبتني فكرة التقليل من استهلاك حليب البقر في بيتنا لعدّة أسباب. فالحليب الذي يبُاع في المتاجر عادة ما يكون مبسترًا (معالج بالحرارة) مما يقضي على الأنزيمات الطبيعية بداخله والتي بدورها تساعد الجهاز الهضمي على هضمه جيدًا. والحليب التجاري إن لم يكن عليه تسمية “حليب عضوي” أو “خالٍ من هرمون النمو والمضادات الحيوية” يحتوي على بقايا المضادات الحيوية التي تُعطى للأبقار، وكذلك هرمون النمو rbGH الذي تعالَج به الأبقار من أجل زيادة كميات الحليب فيها. ورغم كثرة الدراسات عن آثارها السلبية في الإنسان إلا أنها ما زالت تُستخدم بشكل واسع حول العالم. ناهيك عن الإفرازات الأخرى في حليب البقر والتي يُسمح بوجودها في الحليب مثل كريات الدم البيضاء للبقرة وخاصة المصابة بالتهابات وغيرها من الإفرازات.

و هكذا من باب الفضول والحرص قرّرت أن أقلّل كمية حليب البقر الذي يتناوله أبنائي بشكل عام. وبصراحة بحثي هذا وظيفي طعامي وليس بحثًا عن بديل غذائي. فأنا أحبّ أن أشرب القهوة بالحليب وأبنائي وزوجي كذلك يحبون تناول الفطور مع الحليب. هنا أوضّح أن الكالسيوم والبروتينات موجودة في الكثير من الأطعمة غير الحليب، مثل السردين والبروكلي والخضروات الورقية الخضراء واللوز وغيرها. وبالتالي بالنسبة لي إلغاء الحليب ليس إلغاء الكالسيوم.

هذه الأيام تتواجد العديد من بدائل الحليب في المتاجر ولكن ليست كلها لذيذة، وأغلبها يحتوي على مضافات عديدة وأحيانًا منكهات ومثبتات ليس منها فائدة! وهنا وصفة لـ“حليب” جوز الهند ولكن يمكن استخدامها لعمل حليب اللوز كذلك. والجيّد بحليب جوز الهند أنه يتحمّل التسخين ولا ينفصل ويتكزبر في القهوة. طبعاً طعمه مثل طعم جوز الهند، وهذا أحيانًا قد لا يتناسب مع الذوق الشخصي، ولكنه لذيذ في القهوة وكذلك حبوب الفطور والحلويات. أما بالنسبة لحليب اللوز فهو لا يتحمّل الحرارة جيدًا ولكن طعمه أقلّ وضوحًا. ولأن الحليب المصنوع في البيت لا يحتوي على مواد حافظة يجب استخدامه خلال أربعة أيام.

حليب جوز الهند

كوب من جوز الهند المبشور المجفف

٣/٤ ليتر ماء

ملعقة من العسل أو دبس التمر

كيس أو قطعة قماش من أجل التصفية

خلاط كهربائي

image1

نضع جوز الهند والماء داخل الخلاط ونضربهما معًا لمدة دقيقتين.

image2

وهنا أنوه أن لديّ خلاط كهربائي قوي جدًا، ولهذا لم أحتج أن أنقع مبروش جوز الهند مسبقًا. ولكن يمكن نقع جوز الهند قبل عمل الحليب بيوم في الثلاجة حتى يصبح طريًا. نصفّي الخليط باستخدام كيس القماش في وعاء يمكن حفظه بالبراد.

image4

وهنا يجب أن نعصر الكيس جيدًا لاستخراج أكبر كمية من السائل.

حليب اللوز

١ كوب من اللوز (يجب نقع اللوز قبل بيوم في الثلاجة)

٣/٤ ليتر ماء

١ ملعقة فانيلا

ملعقة من العسل

كيس أو قطعة قماش لتصفية الخليط

خلاط كهربائي

يصفّى اللوز من ماء النقع ويغسل تحت الماء في مصفاة. نضع اللوز والماء والفانيلا في الخلاط ونضربها معًا لمدة دقيقتين، ومن ثم نصفّي الخليط باستخدام كيس القماش ونعصره جيدًا لاستخراج أكبر كمية ممكنة من السائل في وعاء يمكن حفظه بالبراد.

image6

يفضل استخدامه خلال ٣-٤ أيام، وصحتين!

مقالات/فيديوهات مقترحة:

القرنبيط المشوي: طريقة مبتكرة لتناول الخضروات

في كل عيد أم

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
شارك مع أصدقائك
غدير
غدير
زوجة وام لولدين؛ ابنة واخت وصديقة، في حالة تعلم مستمرة. احب الغناء والسياسة والطهو؛ والتعرف بالاخرين والاستماع لقصص وتجارب حياتهم اينما كنت، سواء في باص يعبر الحدود، او طائرة او في سوق الخضار. فضولية ومغامرة من ناحية الطعام واعتبر مطبخي مختبر تجارب واولادي وزوجي فريق تذوق رائع. ابحث باستمرار عن وصفات من بلدان ومطابخ اخرى وتغريني محاولة اتقانها. أحب يسوع كثيرا، وأعرف أنه حقا ليس بالخبز وحده يحيا الانسان.

Comments are closed.