أبنائي في أدغال الإنترنت!
سبتمبر 29, 2015
مثالي في حياتي
أكتوبر 5, 2015

عزيزي الأب، عزيزتي الأم..

ما تنعجق لما ابنك أبو الخمس سنين صار  يعرف كيف يعمل لايك.. وما تحسِّي بالإنجاز التاريخي لما تعملي أكاونت لبنتك اللي بالصف الأول…

ما زلت مقتنعًا بأهمية حماية أبنائنا إلكترونيًا أكثر من أهمية حمايتهم من شرب ماء بارد على ريق ناشف أو ضرورة لبس جرزاية في يوم خريفي بارد أو أو أو…

هاتوا نحكي عن الفيس بوك ببضع نقاط:

1-  العمر الأدنى لفتح “أكاونت” على الفيس بوك هو 13 سنة… يعني إذا ابنك أو بنتك عنده أكاونت وهو تحت الصف الثامن فهو مخالف لقانون الموقع ويغش باختيار سنة الولادة.. فبدأنا من أولها بالكذب واللف والدوران..!

2- إذا عندهم أكاونت قُم حالا بإلغائه لأنه الوقت الخطأ والشخص الخطأ والموقع الخطأ… مثل ما تحطّ ابنك في مقهى أراجيل مثلاً أو نادي ليلي.

3- عدم موافقة على إضافة أطفال هو جزء مهم من المحافظة على سلامتهم… أنا أرفض إضافة أطفال حتى لو  من داخل العائلة. أن تقوم بإلغاء الطلب هو جزء من الحل، ويمكنك عمل “ريبورت” لأي “أكاونت” تحت 13 سنة من خلال الرابط التالي:

https://www.facebook.com/help/157793540954833

4- إذا أصرّيت أن تفتح أكاونت ومقتنع إنه لا ضرر… “يا بابا ويا ماما” حطّوا إيميلكم الإيميل الرئيسي… وقُم بتحديد جميع “النوتيفيكشن” إلى إيميلك.. مثلاً إضافة صديق، تعليق، منشن، مسج….. وهكذا تعرف ماذا يحدث…. هذا حقّك.. ومسؤوليتك!

5- ما تتحمّس كثير  لما يفتح ابنك أكاونت فيس بوك… ولكن حط إيدك على قلبك.. فأنت فتحت باب العالم الافتراضي… ولا عودة…! أن يعرف أن هناك أصدقاء سوء… وأشخاص غريبين، مهم جدًا… وأعطيه أمثلة من الواقع.. مثلاً بدّخّل واحد من الشارع على غرفة النوم تبعتك؟ استخدم مخّك ببعض الأمثلة العملية.  ضروري تقعد بالساعات تفّهمه من يضيف من أصدقاء.. وكيف يتفاعل.. وماذا يكتب.. وماذا يرفع من صور….إلخ .

6- ويجب أن نعرف إنه يمكنك التحكّم بأمور كثيرة خاصة للأطفال عند فتح الأكاونت… فمثلاً تتحكّم بظهور الدعايات!!

وأخيرًا… كل شىء بوقته حلو… ويجب أن يعرف ابنك وابنتك إنه حتى السوشال نتورك لها وقت ولها عمر…. والتزامه به هو لمصلحته وحمايته…

عزيزي الأب عزيزتي الأم…الموضوع لم يعد على التساهيل… يجب فرض قوانين في البيت للسيطرة على هذا الاقتحام للميديا…. وحماية للجيل القادم….

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
زيدون
زيدون
درست هندسة العمارة وتركتها لألحق شغفي بصناعة المسلسلات الكرتونية والألعاب وتصميم المواقع الألكترونية، متزوج ولدي جويل (11 سنة) وسامر (7 سنوات) أكتب على السوشال نتورك ودائماً أبحث عن الجانب المشرق في كل فوضى..لدي تجربة بسيطة بكتابة كتاب بعنوان "لسه في"

Comments are closed.